دخل مجلس إدارة الإسماعيلى فى مفاوضات مع الفرنسى ديسابر، المدير الفنى السابق للفريق، الذى رحل لتدريب منتخب أوغندا من أجل معرفة شروطه المالية ورأيه بشأن العودة لتدريب الفريق الكروى من جديد، خاصة أنه حقق نتائج جيدة أثناء فترة توليه المسئولية خلال الموسم المنقضى. 

من ناحية أخرى يسود اتجاه داخل المجلس بإسناد مهمة تدريب الدراويش إلى حمزة الجمل نجم الفريق الأسبق والعائد من رحلة تدريب بسلطنة عمان، ومنحه كافة الصلاحيات لبناء فريق قوى يستطيع مواصلة المشوار والمنافسة على مسابقة كأس مصر، بعد ضياع حلم المنافسة على بطولة الدورى، إلا أن ذلك متوقف على رغبة إبراهيم عثمان الذى يميل دائما إلى المدرب الأجنبى ويرفض الاستعانة بالمدرب المحلى مهما كان اسمه.