يدخل فريق النادي الاهلي في التاسعة من مساء اليوم، السبت، اختبارً كروياً صعباً  أمام فريق حورويا الغيني على ملعب السلام، في إياب دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أفريقيا.

ويدخل الاهلي مباراة الليلة راغباً في تحقيق الفوز بأى نتيجة للصعود لدور نصف النهائي للبطولة، التى يرغب الفريق الأحمر فى استعادة لقبها الغائب عن دولاب بطولاته منذ 5 سنوات، وذلك بعد تعادل الفريقين فى مباراة الذهاب التى اقيمت فى غينيا سلبياً ويُدير لقاء الليلة الحكم الجامبي بكاري جاساما.

يدخل الأهلى المواجهة منقوصاً، بسبب غياب عدد من أبرز نجومه بداعى الإصابة على رأسهم النيجيري جونيور أجاى ومروان محسن وعمرو السولية وسعد سمير وناصر ماهر وميدو جابر وهو ما وضع الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني للأهلي في موقف مُحرج للغاية بسبب هذه الغيابات الكثيرة.

ويعول كارتيرون المدير الفني للأهلى على خبرات لاعبيه الكبار أمثال أحمد فتحي ووليد آزارو وعلى معلول وصلاح محسن ومؤمن زكريا وإسلام محارب وساليف كوليبالي ومن خلفهم الحارس الدولي محمد الشناوي الذى أعلن جاهزيتة للقاء بعد إصابته فى أحد التدريبات الأخيرة.

ويلعب كارتيرون بتشكيل هجومي من أجل تحقيق الفوز، حيث من المقرر أن يحرس الشناوى العرين الأحمر وأمامه ساليف كوليبالى وأيمن أشرف وأحمد فتحى وعلى معلول، وفى الوسط حسام عاشور وهشام محمد ويلعب ثلاثة لاعبين تحت المهاجم الصريح وهم ، وليد سليمان وإسلام محارب ومؤمن زكريا أو أحمد حمودي على أن يقود الهجوم وليد أزارو.

في المقابل ، يدخل الفريق الغيني لقاء اليوم على أمل تحقيق المفاجأة وإسقاط المارد الأحمر فى ملعبه ووسط جماهيره الغفيرة، حيث يرغب فريق حوريا استمرار تقديم عروض جيدة، حيث أكد الجهاز الفنى للفريق الغيني أن فريقه لا يملك خبرات الاهلي لكن فريقه سيلعب بكل جدية وإخلاص وحماس من أجل تحقيق المفاجأة والفوز على الأهلى وخطف بطاقة التأهل.