يحتفل الأنجولى فيلسبرتو سيباستياو "جيلبرتو"، أحد أنجح الأفارقة فى تاريخ الأهلى، اليوم الجمعة، بعيد ميلاده الـ"36" لاسيما أنه من مواليد 21 سبتمبر 1982.

جيلبرتو بدأ مسيرته الكروية مع نادى بترو أتلتيكو الأنجولى فى 2001، قبل الانتقال للأهلى عام 2002، والذى قضى معه 8 مواسم من النجاح والتألق قبل أن ينهى مسيرته مع الأهلى عام 2010، وينتقل لصفوف ليرس البلجيكى ومنه إلى آيل ليماسول القبرصى، واختتم مسيرته فى الدورى الأنجولى مع نادى بيترو دى لواندا، ليزامل فلافيو وقتها، ليعلن اعتزاله فى 2015.

وكان جيلبرتو من أهم العناصر فى منتخب بلاده منذ 2002، وتحديدا فى كأس الأمم الأفريقية 2008 فى غانا، و2010 فى أنجولا.

شارك جيلبرتو مع الأهلى فى حوالى 280 مباراة، وسجل 6 أهداف، وتوج معه بـ21 بطولة "6 بطولات دورى ممتاز و3 دورى أبطال أفريقيا و4 سوبر أفريقى و5 سوبر مصرى و3 كأس مصر".

الأنجولى جيلبرتو كانت له مواقف إنسانية بارزة مع الأهلى، أهمها رفضه تحمل الأهلى تكاليف إصابته فى وتر أكيلس، التى تعرض لها خلال مشاركته مع المنتخب الأنجولى موسم 2006، وتحمل النادى الأهلى تكاليف علاج اللاعب من أجل عودته سريعا للملاعب، ولكنه فى أول استدعاء له من منتخبه طالبهم بسداد تكاليف إصابته للأهلى قبل الانضمام للمنتخب.

النجم الأنجولى دخل فى بكاء حار خلال حفل وداعه للأهلى، بعدما أعلن حسام البدرى المدير الفنى للفريق وقتها الاستقرار على الثلاثى الأفريقى، واستبعاد جيلبرتو، ولكنه أكد أنه لن ينسى الأهلى الذى قضى معه أسعد لحظاته الكروية.

ونتيجة هذه المواقف من اللاعب مع الأهلى، أطلقت عليه جماهير الفريق الاحمر لقب "ابن النادى" أسوة بلاعبيه الذين تركوا بصمات فى الفريق.