يستضيف الترجى التونسى مع دقات التاسعة مساء اليوم، الأحد، نظيره الاتحاد السكندرى على استاد رادس فى إياب دور الـ 32 للبطولة العربية، وكانت نتيجة مباراة الذهاب بين الفريقين، والتى أقيمت منذ أسبوعين فى الإسكندرية، قد انتهت بالتعادل الإيجابى بهدف لكل فريق.

 

ويأمل فريق الاتحاد السكندرى، فى تحقيق المفاجأة بالفوز على الترجى على ملعب رادس بأى نتيجة، أو التعادل بأكثر من هدف، لكى يتأهل إلى دور الـ16 للبطولة العربية، لأول مرة فى تاريخه، كما يسعى لاعبو والجهاز الفنى للاتحاد السكندرى، لمواصلة العروض القوية للفريق، والتى يقدمها فى بطولة الدورى الممتاز، والتى كان آخرها التعادل مع المصرى البورسعيدى، بهدفين لكل فريق.

 

وكان الاتحاد السكندرى قد تأهل للدور الاثنين والثلاثين بعد تصدره مجموعته فى الدور التمهيدى بالتعادل مع الفتح الرباط المغربى بنتيجة 1-1، والفوز على السالمية الكويتى بنتيجة 5-صفر، وأخيرا الفوز على أساس تيليكوم الجيبوتى بنتيجة 8- صفر.

 

واستعان محمد عمر المدير الفنى للاتحاد السكندرى بمباراة الأهلى الأخيرة أمام الترجى التونسى، والتى حسمها المارد الأحمر فى تونس فى إطار دور المجموعات لدورى أبطال أفريقيا، واستغل محمد عمر ذلك لرفع الروح المعنوية للاعبى زعيم الثغر والتأكيد على إمكانية تحقيق الفوز خارج الديار والتأهل للدور المقبل.

 

وقال محمد عمر فى تصريحات خاصة: "نعلم أن الترجى فريق كبير وفريق بطولات ويمتلك مجموعة لاعبين دوليين ولكن سنلعب لتحقيق الفوز والوصول لدور الـ16 بالبطولة العربية".

 

ويرى محمد عمر أن مباراة فريقه ضد فريق الترجى فى البطولة العربية صعبة لكن زعيم الثغر سيتسلح بالعامل النفسى فى تلك المواجهة، مضيفا: "الاتحاد سيتسلح بالعامل النفسى فى تلك المباراة، خصوصا أن الروح المعنوية مرتفعة وعالية بعد أداء الفريق الكبير ضد الإسماعيلى والمصرى متابعا: "أداء الفريق يرتفع بشكل ملحوظ فى الفترة الأخيرة".

 

كما يتطلع زعيم الثغر لتكرار إنجاز جديد بأنه أول فريق مصرى بخلاف أندية الأهلى والزمالك التى تحقق الفوز على الترجى بعقر داره، وتكرار سيناريو الأهلى الذى نجح فى تحقيق الفوز على الترجى بملعبه وأمام جماهيره.

 

على الجانب الآخر، يفتش الترجى التونسى عن تصحيح مساره أمام الأندية المصرية بعد الخسارة الأخيرة من الأهلى الذى وضعته ثانياً فى مجموعة دورى الأبطال، فضلا عن سعى بطل تونس عن خطف فوز يؤهله للدور التالى بالبطولة العربية.