علاقة يخلدها التاريخ، بين الأهلى وإستاد رادس، حيث ذاق المارد الأحمر كثيراً حلاوة الإنتصار فوق هذه الملعب الذى تخشى الكثير من الفرق الأفريقية والعربية الذهاب له كونه يُمثل إستاد رعب حقاً لكن الوضع تغيّر مع الأهلي الذى يعرف كيف يتفوق على الصعاب إلى أن يُحقق أهدافه بالوقوف دائماً فوق منصّات التتويج.

ذكريات سعيدة وعديدة للأهلى فى ملعب رادس، تحققت أخرها بالفوز على الترجى التونسى بهدف نظيف خلال المباراة التى جمعتهما مساء الجمعة، في الجولة الخامسة لدوري المجموعات بدوري أبطال أفريقيا.

سجل هدف الاهلي وليد آزارو في الدقيقة 31 ليحصد الفريق الأحمر ثلاث نقاط غالية يرفع بهما رصيده إلى 10 نقاط، ويضمن التأهل لدور الثمانية في بطولة دوري أبطال أفريقيا برفقة الترجي صاحب نفس الرصيد وأن كانت المواجهات المُباشرة لصالح بطل مصر.

لم يكن يدري محمد أبوتريكة نجم الأهلي والمنتخب الأول السابق إن هدفه الشهير والقاتل في مرمى الصفاقسي في اللحظات الأخيرة من نهائي دوري أبطال أفريقيا عام 2006ربين الاهلي والصفاقسي بإستاد رادس سيقص شريط من حكايات الأمل والتفاؤل والفرحة الأهلاوية على هذا الملعب الشهير.

هدف أبوتريكة في الصفاقسي والذي صعد بالأهلي إلى منصة التتويج لبطولة دور أبطال أفريقيا عام 2006 وفتح الطريق أمام سيطرة أهلاوية على البطولات الأفريقية سنوات طويلة فتح أيضاً باب المجد لأستاد رادس لأن يكون أحد أفضل الملاعب التى يعشقها الأهلاوية وبات هو "راعي" الفرحة الأهلاوية خارج الديار المصرية.

لعب الاهلي كثيراً أمام الأندية التونسية على ملعب رادس وشهد هذا الملعب تألق غير عادي للمارد الأحمر ويكفي أن الاهلي صعد إلى منصة التتويج فوق هذا الملعب مرتين الأولى عام 2006 بفضل قذيفة تريكة في اللحظات الأخيرة من مباراة الاهلي والصفاقسي، أما الثانية فكانت عام 2012 بثنائية جدو ووليد سليمان في مرمى الترجي.

 

فاز الأهلي أربعة مرات على ملعب رادس الأولى عام 2006 أمام الصفاقسي والثانية عام 2012 أمام الترجي والثالثة أمام الترجى فى دور المجموعات ببطولة الكونفدرالية نسخة 2015 وانتهت بفوز الأحمر بهدف دون مقابل أحرزه الغانى جون أنطوى مهاجم الفريق السابق وفي الدور نصف نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا 2017 فاز الأهلي على الترجي بهدفين لهدف سجلهما على معلول وأجاي.

قبل ساعات من إنطلاق مباراة الاهلي والترجي بإستاد رادس في الجولة الخامسة لدوري المجموعات ببطولة دوري أبطال أفريقيا يأمل الأهلاوية في مواصلة تفوق المارد الاحمر على ملعب رادس ليظل هذا الإستاد بمثابة "وش السعد" للأهلاوية.