(إفي): لم يستبعد صانع الألعاب الكولومبي الدولي فريدي جوارين الذي انتقل يوم الأربعاء لشنغهاي شينهوا الصيني، العودة لتمثيل منتخب بلاده على الرغم من اللعب في دوري آسيوي.

وقال جوارين في تصريحات لـ(إفي) من مالاجا حيث يخوض فريقه موسم الاعداد بأن مسيرته "طويلة" مع المنتخب، مشيرا إلى انه سيكون "متاحا" وسيعمل من أجل الحفاظ على ثقة المدرب، الأرجنتيني خوسيه نيستور بيكرمان به.

ولم يسافر جوارين، لاعب انتر ميلان الإيطالي السابق، للصين حتى الآن ولكنه انضم لمعسكر اعداد فريقه الجديد حيث يعتبر أن المرحلة المقبلة ستكون بمثابة "تجربة كروية وحياتية جديدة".

وأشار اللاعب إلى أن لعب مواطنه جيوفاني مورينو في شنغهاي شينهوا الصيني وكون الجهاز الفني إسباني بقيادة جريجوريو مانزانو، كان من ضمن الأمور الحاسمة في اختيار فريقه الجديد.

وأضاف جوارين "الوصول لدولة جديدة صعب، وبالأخص الصين نظرا للغة ودون أن تعرف أحدا ولكن هذا الأمر منحني قدرا كبيرا من الهدوء".

وبخصوص شائعات الصحافة الصينية حول أن المدير الفني للفريق، مانزانو، ربما يصبح مدرب منتخب الصين الجديد، قال مازحا "أظن أن هذا أمر صعب. عليه تعلم الصينية".