تُناقش لجنة الكرة بالأهلى تعديل عقد المهاجم المغربى وليد أزارو ،بعد رفض رحيله لنادى هبى فورتشن الصينى خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية ،رغم أن اللاعب كان قاب قوسين أو أدنى من الرحيل مقابل 10 ملايين دولار أى ما يعادل 200 مليون جنيه مصرى.

وعلم "اليوم السابع" أن وليد أزارو طلب من إدارة ناديه بشكل رسمى رفع راتبه السنوى ،خاصة أنه يحصل على 400 الف دولار سنويا فقط ،فى حين أنه كان سيصل راتبه السنوى حال انتقاله للدورى الصينى لمليون و250 ألف دولار أى ما يعادل 3 أضعاف تقريبا لما يحصل عليه فى الأهلى حالياً لكن إدارة الأهلى مازالت تدرس طلب آزارو خاصة أن هناك اتجاها فى لجنة الكرة يرفض فكرة تعديل عقد آزارو بدعوى أن اللاعب يتقاضى راتبا جيدا كما أنه النادى وافق على رحيله للنادى الصينى قبل أن تفشل الصفقة بسبب الطرق الملتوية التى سلكها هبى فورتشن لأتمام الصفقة .

فيما يرى المؤيدون لفكرة تعديل عقد المهاجم المغربى الاستجابة لطلبه ورفع راتبه إلى 600 ألف دولار سنويا أى 10 ملايين جنيه، ويمر وليد أزارو بحالة نفسية سيئة بعد فشل انتقاله للصين ،رغم تأكيد إدارة النادى أن اللاعب اقتنع بالبقاء، بعد أن وافق النادى فى بداية الأمر على بيعه ،قبل أن يتم التراجع عن الأمر ،عقب تراجع النادى الصينى عن الوفاء ببعض بنود التعاقد.