ظهرت بوادر أزمة بين الحكم الدولى جهاد جريشة العائد موخرا من روسيا بعد المشاركة فى المونديال، ولجنة الحكام الرئيسية باتحاد الكرة، بعدما تم إخطار الحكم بضرورة انتظامه فى معسكر الحكام يوم ٢٥ يوليو الحالى وأداء اختبار "وارنر".

 

وتسبب هذا الطلب فى وقوع خلاف بين جهاد جريشة ولجنة الحكام، حيث يرفض الحكم الدولى الخضوع لهذا الاختبار بداعى أنه فى راحة سلبية وفقا لتعليمات الفيفا بعد المونديال، بجانب أنه خاض هذا الاختبار قبل كأس العالم عدة مرات. 

 

من جانبه، قال جهاد جريشة إنه قام بالاتصال عدة مرات بعصام عبد الفتاح رئيس لجنة الحكام لتوضيح الأمر له، وأن خوض اختبار وارنر مجددا فى هذه الفترة يخالف تعليمات الفيفا، لكن رئيس اللجنة رفض الرد على اتصالاته.