احتج لاعبو فريقي أتشارنايكوس ولاريسا المنافسين في دوري الدرجة الثانية اليوناني، على معاملة حكومة بلادهم للاجئين، وذلك بطريقة غير مسبوقة فاجأوا بها الجمهور الذي صفق لهم بحرارة. 

وبحسب ما نقلته القنوات التلفزيونية والمواقع، فقد جلس اللاعبون والبدلاء على أرض الملعب عقب إطلاق الحكم صافرة بداية المباراة. وظل اللاعبون على أرض الملعب لمدة دقيقتين، وسط سكوت عم المدرجات. 

ويأتي هذا الاحتجاج عقب حادثة غرق سفينة راح ضحيتها 33 من الركاب اللاجئين، في طريقهم للوصول إلى جزر بحر إيجة اليونانية.

وكانت إدارة نادي لاريسا أعلنت قبل المباراة أن "المدربين واللاعبين سيقفون دقيقتين من الصمت مباشرة بعد بداية المباراة، حدادا على مئات الأطفال الذين يفقدون حياتهم كل يوم في بحر إيجة، نتيجة اللامبالاة المسيئة من جانب دول الاتحاد الأوروبي".