يعقد مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك جلسة مصيرية مع هانى أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة عقب عودة الأخير من روسيا يوم 19 يوليو الجارى والانتهاء من حضور اجتماعات الفيفا على هامش كأس العالم .

جلسة مرتضى منصور مع رئيس الجبلاية هدفها الأساسى التراجع عن قرار اتحاد الكرة بتحديد 25 لاعبا فى قوائم الموسم الجديد للأندية بعد الورطة الكبيرة التى أصبح النادى الأبيض فيها بسبب هذا القرار .

وبعد إضافة عدد اللاعبين المتواجدين حاليا فى القائمة الأولى و البالغ 21 مع المنتظر قيدهم بالقائمة الثانية يصبح العدد 31 لاعبا مع الوضع فى الاعتبار رحيل معروف يوسف تلقائيا للتعاقد مع أجنبى جديد ليصبح العدد 30 لاعبا مما يعنى ضرورة رحيل 5 لاعبين من المقيدين فى القائمة الأولى بالزمالك خلال الوقت الحالى للوصول للعدد المطلوب مع ضرورة تسويق جميع لاعبى قائمة الانتظار.

وتحدد جلسة مرتضى منصور مع هانى أبو ريدة مصير لاعبى الزمالك بشكل رسمى وعدد الراحلين فى الصيف مع وجود أزمة أخرى أمام المجلس الأبيض وهى ضرورة تسويق اللاعبين المقيدين فى قائمة الانتظار التى شهدت 8 لاعبين رحل منهم 4 بشكل رسمى وهم أحمد داوودا ومحمد مجدى ومحمد الشامى وبنجامين أشيمبونج بينما يتبقى رباعى آخر هم حسام باولو وأحمد رفعت وإسلام جمال وأحمد كابوريا ويسعى النادى الأبيض لتسويقهم خلال الوقت الحالى .