صعوبات عديدة تواجه اتحاد الكرة فى ملف التعاقد مع مدير فنى أجنبى جديد خلفا للأرجنتينى هيكتور كوبر، بعد قرار عدم التجديد له ورحيله عن المنتخب الوطنى على خلفية الخروج المبكر للفراعنة من المونديال.

أول هذه الصعوبات هو المقابل المادى حيث اشترط البرازيلى سكولارى الحصول على 3 ملايين دولار سنويا بخلاف رواتب المساعدين الاجانب من أجل الموافقة على تدريب الفراعنة، كما طلب الألمانى جيرنو روهو مدرب نيجيريا مليون و100 ألف دولار سنويا.

5712b79de6.jpg

كما يواجه اتحاد الكرة عقبة كبيرة أمام التعاقد مع هيرفى رينارد مدرب المغربى فى ظل ارتباطه بعقد ممتد حتى 2022 مع أسود الأطلسى، ويتضمن شرطا جزائيا قدره 4 ملايين دولار ما يعادى 70 مليون جنيه.

ويسابق اتحاد الكرة الزمن من أجل انهاء ملف التعاقد مع المدرب الجديد، خاصة وأن المنتخب الوطنى مقبل على مباراة رسمية مهمة أمام سوازيلاند فى شهر سبتمبر المقبل فى تصفيات أمم افريقيا 2019 بالكاميرون.

2ab97c2b27.jpg

كل هذه الصعوبات قد تدقع اتحاد الكرة لاستقدام مدرب وطنى للفراعنة فى هذه المرحلة ولو بشكل مؤقت لانقاذ الموقف، وسبق وأن تم ترشيح بعض الأسماء مثل حسن شحاتة وحسام البدرى وشوقى غريب وحسام حسن وإيهاب جلال.