أعلن رئيس نادي سموحة فرج عامر ضم مهاجم منتخب العراق أمجد راضي قادما من نادي أربيل العراقي.

وارتبط اسم المهاجم مؤخرا بنادي الاتحاد السكندري حسب تصريحات رئيس النادي محمود مشالي (طالع التفاصيل).

وتسبب الأمر في أزمة بين سموحة والاتحاد السكندري.

أصدر الاتحاد بيانا رسميا وهاجم فيه سموحة حيث قال "إنه لا يرغب في الدخول في أي صراعات مع أي من الأندية الرياضية، و خاصة الأندية الوليدة التي اعتقدت رغم حداثة عهدها إنه من الممكن أن تُقارن و تُقارع الأندية العريقة و الكبيرة في عالم كرة القدم المصرية، و هي و حتى الآن لم تحقق بطولة واحدة على أرض الواقع وعدد مشاركتها في مسابقة الدوري المصري لا تتعدى أصابع اليد الواحدة".

وأضاف "فمنذ صعود هذا النادى الصغير في أفعاله و أفعال مسئوليه، خُيل له أن باستطاعة مسئوليه و إدارته أن يُغير التاريخ ، بل وصل بخياله لعنان السماء بأنه من الممكن أن يكون زعيما لأندية الإسكندرية ليس بالتاريخ و لا بالبطولات و لكن بمحاربة زعيم الثغر و سيد البلد بما يمتلكه من أموال وبمحاولة إغراء أي لاعب يرغب نادي الاتحاد السكندري في التعاقد معه و ضمه حتى و أن كان هذا اللاعب لن يفيد النادي الصغير"

وأتم "تُحذر إدارة نادي الاتحاد السكندري أن مثل هذه الأفعال من الممكن أن تؤدى إلى مزيد من الاحتقان المتواجد حاليا بالفعل لدى جُموع جماهير الإسكندرية وضد هذا النادى الصغير مما قد يؤدى إلى كارثه حقيقية".

في المقابل رد فرج عامر في تصريحات خاصة لـFilGoal.com حيث قال إنه لا ينبغي أن يعلق الاتحاد فشله في المفاوضات مع أمجد راضي على شماعة سموحة.

وأضاف أن الاتحاد يمتلك لاعبين أجانب في قائمته، بجانب تفاوضه مع لاعب سموحة السابق هيرمان كواو الذي ينشط حاليا في الإمارات ووصل للإسكندرية قبل ساعات للانتقال لزعيم الثغر.

وأتم عامر "معنى وصول كواو قبل ساعات أن المفاوضات معه استمرت وقتا قبلها، ما ينفي جديتهم في التفاوض مع أمجد راضي".