دائمًا ما تشهد البطولات الكثير من الأحداث التى لا يمكن نسيانها، وتظل عالقة بالذاكرة نظرًا لغرابتها أو لقسوتها، وما تمثله من ذكريات سيئة لأصحابها وهو ما شهدته نسختى 1994 و2014 من بطولات كأس العالم، حيث أقيمت الأولى بأمريكا والثانية بالبرازيل.

ومن الوقائع التى لا يمكن أن تمحى من الذاكرة النهاية الحزينة لمسيرة مارادونا فى الملاعب بسبب المنشطات، وكذلك قتل لاعب كولومبيا رميًا بالرصاص فضلاً عن عضة سواريز لأحد لاعبى إيطاليا.

عضة سواريز لكيلينى

شهدت منافسات دور المجموعات بكأس العالم 2014 التى أقيمت بالبرازيل واقعة لن تنساها الجماهير من مختلف أنحاء العالم، حيث قام لويس سواريز لاعب منتخب أوروجواى على نظيره جيورجيو كيلينى لاعب منتخب إيطاليا، خلال المباراة، فتم إيقاف سواريز 4 أشهر مع فريقه برشلونة الإسبانى، و9 مباريات دولية مع منتخب بلاده.

 هدف اسكوبار

هدف اسكوبار

قتل لاعب كولومبيا بسبب هدف 

تسبب الهدف الذى أحرزه إسكوبار لاعلب منتخب كولومبيا فى مرماه بالخطأ فى منافسات كأس العالم 1994 التى أقيمت بالولايات المتحدة، فى مقتل لاعب المنتخب الكولومبى خلال مباراة أمام المنتخب الأمريكى، أخفق إسكوبار لاعب الفريق فى تشتيت الكرة وسجل هدفًا فى مرماه بالخطأ، حيث احتسب الهدف لمنتخب أمريكا الدقيقة 34 من أحداث المباراة، وهو ما أثار غضب الجماهير الكولومبية.

وبعد منافسات البطولة تم قتل اللاعب رميًا بالرصاص بسبب الخطأ الذى ارتكبه خلال المباراة، عن طريق العصابات الكولومبية، خاصة أن هذه المباراة رفعت من سقف طموحات المنتخب الكولومبي في المونديال، إذ علقت عليه جماهيره الآمال لتحقيق اللقب العالمي وراهن عليه بارونات المخدرات الكولومبية ودفعوا أموالاً طائلة للمراهنة على فوز المنتخب الأصفر بمونديال أمريكا، وأثناء جلوس اللاعب فى إحدى الحانات لتبرير موقفه للجماهير أطلقت عليه إحدى العصابات الكولومبية الرصاص وهو فى السابعة والعشرين من عمره.

bdfb91b14d.jpg

المنشطات تكتب نهاية ماراونا

كان مونديال 1994 الذى أقيم فى الولايات المتحدة، نهاية المسيرة الكروية للأرجنتينى ديجو مارادونا، بعد ثبوت تعاطيه منشطات، حيث تم سحب عينة منه عقب مباراتى الأرجنتين أمام اليونان ونيجيريا، ليتم استبعاد الأسطورة الأرجنتينية من المنافسات، وختام لمسيرته فى الملاعب.