مدرب ذو تاريخ عريض وعادات غريبة ذلك الذي يقترب من تدريب الأهلي، وهو فيليكس ماجت أحد ثلاثي على رأس قائمة المرشحين لتولي المهمة التدريبية للنادي الأهلي خلفا للبرتغالي جوزيه بيسيرو.

خبر في الجول - الأهلي في مراحل متقدمة مع "عالمي" خليفة بيسيرو

ويعتبر ماجت أحد أبرز المدربين في ألمانيا بحصوله على الدوري الألماني في ثلاث مناسبات منهم مرتين مع بايرن ميونيخ ومرة مع فولفسبورج في موسم إستثنائي لفريق ملعب "فولكسفاجن".

ولا يتبع ماجت طريقة لعب واحدة فهو تدريبيا وفنيا متأثر بهوايته المفضلة لعب الشطرنج التي يمارسها بشكل دائم سواء على رقعة الشطرنج، أو على لوحة الفنيات في الغرف المغلقة مع لاعبيه.

ولكن 4-4-2 بطريقة الجوهرة (Diamond) ومشتقاتها تبدو المفضلة أكثر للألماني صاحب الـ62 عاما ولكن لا مانع من استخدام 4-3-1-2 أو 4-3-3 أو 4-3-2-1 على حسب الخصم والأسماء المتاحة للمدرب في تشكيلته، فماجت يتأقلم فنيا على الأسماء التي يمتلكها بين يديه وليس العكس.

ويرفع ماجت شعار "الفوز دائما" ويضعه أمامه مع كل تحد جديد فهو لا يحب الخسارة وعقوبتها كبيرة عنده ولذلك فهو دائما ما يبحث عن إزالة كل العقبات التي تقف أمامه والتغلب عليها من أجل الوصول إلى هدفه الرئيسي.

ويمتلك ماجت شخصية قوية لا تتأثر بما يقال عنها ولا تتأثر بالضغط الخارجي وهو ما يجعل قراراته واختياراته خاصة به فقط فلا مجال لأحد بأن يتدخل في عمله ولا مجال للاعب للاعتراض على قراراته أو حتى إبداء إستيائه فالإستبعاد سيكون مصيره.

ويفضل ماجت الدفع باللاعب "المذاكر" والذي تتجمع فيه ميزتين الأولى هي اللياقة البدنية المتميزة نظرا لأن ماجت يحب أن يركض لاعبيه كثيرا داخل الملعب والثانية هي الفهم الجيد لتعليمات المدرب ومذاكرة طريقة اللعب.

ومن مقولات ماجت "يجب على اللاعبين أن يفهموا في الفنيات والتكتيك من أجل أن يلعبوا على مستويات أعلى".

ولكن معظم عمل ماجت الفني يختفي وراء قسوته في التعامل مع لاعبيه ولكن ذلك يأتي رغبة منه في تحقيق النجاحات والوصول إلى أعلى المستويات وهو ما يجعله في بعض الأحيان عرضة للفشل في حال لم يتفهم لاعبيه طبيعة قسوته ويحولوها إلى حافز من أجل تقديم أفضل ما لديهم للمدرب وللفريق.

اقرأ أيضا - مدرب الأهلي - فيليكس ماجت.. "صدام حسين" المهووس بالالتزام وعدو الرعونة

وفي حال اختياره كمدير فني للأهلي، سيكون ماجت في حيرة نظرا لتواجد العديد من الأسماء التي تستطيع لعب أكثر من طريقة 4-3-3 و4-3-1-2 و4-4-2، ولكن سيكون الحكم الأخير لجاهزية اللاعبين البدنية حينها.

الأهلي يمتلك ترسانة من لاعبي الوسط، حسام عاشور وعمرو السولية وحسام غالي وصالح جمعة وأحمد حمدي، بجانب وجود ماليك إيفونا وجون أنطوي وعماد متعب وعمرو جمال كمهاجمين جاهزين وعدد كبير من الأجنحة.

ذلك يعطي ماجت مرونة كبيرة في تبديل واختيار طرق اللعب.

وقد يجد مشجعو النادي الأهلي أنفسهم بدون لاعبين اعتبروا لفترة طويلة من ثوابت التشكيل، مثل حسام عاشور نظرا لكثرة تمريراته الخلفية التي يكرهها المدرب، إضافة إلى خروج حسام غالي أيضا نظرا لكثرة تمريراته الخاطئة التي تغضب المدرب الألماني كثيرا.

ويفضل ماجت الاعتماد على تشكيلة من الأسماء رئيسية لا تتغير إلا للإصابات أو الإيقافات وهي المجموعة الجاهزة بدنيا التي تستمع إلى تعليمات المدرب وتنفذها حرفيا سواء داخل أو خارج الملعب.