لم يدع جريجور ديميتروف الفرصة لأن يؤثر عليه تغيير المنافس فى اللحظات الأخيرة ليتغلب على المصرى محمد صفوت 6-1 و6-4 و7-6، فى الدور الأول لبطولة فرنسا المفتوحة للتنس يوم الأحد.

 

وكان ظهور صفوت فى ملعب فيليب شاترييه سببا فى دهشة الكثيرين، حيث أعلن المنظمون عن مواجهة ديميتروف للصربى فيكتور ترويتشكى على الشاشات العملاقة فى ملاعب رولان جاروس حتى وصول اللاعبين لأرض الملعب.

 

لكن ترويتشكى أصيب فى أسفل الظهر ليسمح لصفوت، وبشكل مفاجئ بالمشاركة لأول مرة فى القرعة الرئيسية لإحدى البطولات الأربع الكبرى، وهو فى سن 27 عاما على الرغم من خسارته فى الدور الأخير من التصفيات.

 

وأصبح صفوت أول لاعب مصرى يخوض منافسات القرعة الرئيسية فى 22 عاما، وبدا أن صفوت يعانى من حالة رعب وهو ما كشف عنه تقدم اللاعب البلغارى المصنف الرابع بنتيجة 6-1 و4-1 فى غضون 40 دقيقة فقط.

 

وطلب صفوت الحصول على وقت مستقطع لعلاج جروح فى يده اليمنى التى يلعب بها وهو ما منح له الفرصة للشعور بقدر من الهدوء. وعاد اللاعب المصرى المصنف 182 على العالم للعب من الخط الخلفى عقب انتهاء فترة العلاج وفاز بشوطين لأول مرة فى المباراة، بعد أن كسر إرسال ديميتروف.

 

وأرسل صفوت بشكل أكثر ثقة واقترب مرتين وبفارق شوط واحد من انتزاع المجموعة الثالثة، لكن بدا أنه من الصعب على لاعب جمع 352674 دولارا على مدار مسيرته الاحترافية التى امتدت 11 عاما أن يطيح بأحد كبار المصنفين فى البطولة. وسدد صفوت ضربة خلفية فى الشباك لينتهى مشواره فى فرنسا المفتوحة لكنه حصل على أكبر مكافأة فى مسيرته وبلغ 40 ألف يورو (46600 دولار).