أصبح البرتغالى فييرا، المدير الفنى الأسبق لنادى الزمالك، بمثابة العقبة أمام المارد الأبيض فى الميركاتو الصيفى المقبل ولكن بطريقة غير مباشرة، بعدما أصبح طرفا ثانيا فى بعض ملفات القلعة البيضاء فى التنقلات.

ويتولى البرتغالى فييرا تدريب فريق اتحاد كلباء الإماراتى خلال الوقت الحالى ونجح فى قيادته للتأهل للدورى الممتاز بالموسم المقبل، لذلك قرر إبرام صفقات قوية لتدعيم صفوفه واستقر على اللجوء للاعبين الأفارقة المتألقين بالدورى المصرى.

فييرا طالب نادى اتحاد كلباء بالتعاقد مع ثنائى مصر المقاصة جون أنطوى وإيريك تراورى، وهما مطلوبان لدى نادى الزمالك فى الصيف ووصل العرض الإماراتى لمليونى دولار لضم اللاعبين وهو ما يصعب على الزمالك سداده خاصة أن الثنائى يلعب بالدورى المصرى وسيتعرض النادى لانتقادات حال سداد هذا المبلغ.

ولم تتوقف طموحات فييرا مع اتحاد كلباء عند خطف ثنائى المقاصة من الزمالك بل امتدت للتعاقد مع معروف يوسف لاعب القلعة البيضاء نفسه بعد الدخول فى مفاوضات معه عبر الطرق الرسمية، ولكن الأقرب تحفظ النادى على إتمام الصفقة.