ADTECH;loc=300

كتب محمد عراقى

كشف ربيع ياسين نجم الأهلى والكرة المصرية السابق والمدير الفنى الحالى لمنتخب الشباب عن أهم ذكرياته فى مونديال 1990 بإيطاليا، واصفاً الأحداث قبل انطلاق المونديال وخلال البطولة بالتى لا تنسى.

 

وقال ربيع ياسين لليوم السابع : "كان بين لاعبى جيل 90 وأعضاء الجهاز الفنى والإدارى حالة كبيرة من التفاهم والإصرار بالإضافة إلى أن الجانب الفنى كان مُكتمل لوجود أسطورة تدريبية على رأس الجهاز الفنى اسمها محمود الجوهرى .. كان لا يوجد عدد لاعبين محترفين مثل ما هو عليه الآن لكن مهارات اللاعبين الكبيرة ساهمت فى ظهورنا بشكل ممتاز ، حتى إننا كنا على وشك الفوز على هولندا بطل العالم فى وقتها".

 

وأكد نجم الكرة المصرية السابق أن أوجه الاختلاف بين الجوهرى والأرجنتينى هكتور كوبر المدير الفنى الحالى للفراعنة كبيرة ، مشدداً على أن الجوهرى مدرب كبير وليس مدربا دفاعيا كما أشيع عنه ، وكان يعرف متى يُهاجم ومتى يدافع ، بينما وصف ربيع ياسين كوبر بالمدرب الدفاعى الهجومى أيضاً ، مشيداً بالمدرب المخضرم الذى حقق العديد من الإنجازات خلال فترة توليه المسئولية ، وكان أبرزها قيادته لمنتخبنا لنهائيات كأس العالم فى روسيا.

 

وعن أوجه الشبه بين جيل 90 وجيل 2018 قال ربيع ياسين : "دائرة اختيارات اللاعبين وسعت الآن والمعسكرات أصبحت أقوى.. لاعبينا حالياً رائعين وهناك العديد من اللاعبين المحترفين فى أقوى دوريات العالم أمثال محمد صلاح وتريزيجيه وأحمد حجازى ورمضان صبحى وأحمد حسن كوكا، أما جيلنا كان موهوب جداً واعتمدوا على نفسهم فى تطوير نفسهم رغم ضعف الإمكانيات فى وقتها ".

 

ووجه المدرب المخضرم نصائحه للجيل الحالى قبل المشاركة فى مونديال روسيا بأن يكونوا على قلب رجل واحد، ويلتزموا بتعليمات الجهاز الفنى وأن يكون هدفهم هو اسعاد الـ100 مليون مصرى والعمل على الوصول لأبعد مدى.

 

وعن توقعاته للفرق المرشحة للفوز بكأس العالم أكد ياسين أن المُنافسة منحصرة بين البرازيل والمانيا وأسبانيا كما توقع أن تكون المنافسة على أفضل لاعب فى البطولة منحصرة بين الثلاثى الأرجنتينى ليونيل ميسى والبرتغالى كريستيانو رونالدو والبرازيلى نيمار.


ADTECH;loc=300