ADTECH;loc=300

كتبت لبنى عبد الله

على مدار قرابة 21 شهرا تقريبا هى مدة تجربة حسام البدرى مع الأهلى، وقع المدير الفنى فى عدة أخطاء فنية كان لها دور فى السقوط المدوّى للمارد الأحمر خلال الفترة الأخيرة مما دفعه للتقدم باستقالته من تدريب الفريق وهى الاستقالة التى قبلتها لجنة الكرة بالأهلى عقب الخسارة من كمبالا سيتى بثنائية نظيفة فى دورى أبطال أفريقيا.

ويرصد "اليوم السابع" فى السطور التالية أبرز الأخطاء التى وقع فيها البدرى منذ توليه المسئولية فى 24 أغسطس 2016 وحتى مباراة كمبالا وإن كانت هذه الأخطاء قد زادت بشكل واضح فى الموسم الكروى الحالى:

1_تجاهل قطاع الناشئين

رغم أن حسام البدرى كان من أوائل المدربين الذين منحوا الفرصة للناشئين خلال ولايته الأولى فى الأهلي موسم 2010 إذ قدّم وقتها الكثير من المواهب الكروية للكرة المصرية أمثال أحمد شكرى وشهاب الدين أحمد ومصطفى عفرتو إلا أن البدرى تتجاهل تماما فى ولايته الأخيرة هذا القطاع ولم يعتمد عليها إطلاقا.

2_توظيف اللاعبين

فشل حسام البدرى فى توظيف لاعبى الأهلى بشكل يستفيد منه الفريق بقدرات وإمكانيات هؤلاء اللاعبين رغم أن كثيرا منهم يمتلك قدرات وإمكانيات فنية عالية لكن المدير الفنى السابق لم يكن لديه القدرة فى توظيف اللاعبين بالشكل الأمثل.

3_أين ذهبت الصفقات الجديدة؟

كثيراً ما سأل الجميع فى الشارع الكروى عن مصير الصفقات التى دفع فيها الأهلى ملايين الجنيهات ، ففى الموسم الماضى تعاقد الأهلى مع الإيفواري سليمانى كوليبالى وجلس اللاعب على الدكة كثيرا ورفض المدير الفنى فى البداية الاعتماد عليه قبل أن ينتفض اللاعب ويُقدم عروضا رائعة لكن كوليبالى فاجأ الجميع بعد ذلك بالهروب من الأهلى.

على نفس الدرب سار أكثر من لاعب آخر تعاقد معه الأهلى بملايين الجنيهات ولم ينل فرصة البدرى وهذا ما حدث مع صلاح محسن وهشام محمد ورغم أن الأخير كان واحدا من أفضل لاعبى الوسط فى الدورى المصرى مع المقاصة وصيف الدورى الموسم الماضى إلا أنه تحوّل لصديق دائم للدكة فى الأهلى.

4_توتر علاقة البدرى بلاعبى الأهلى

شهدت الأسابيع القليلة الماضية توترا واضحا فى علاقة حسام البدرى مع عدد كبير من لاعبى الفريق خاصة النجوم الكبار أمثال أحمد فتحى وشريف إكرامى وسعد سمير  الذين انتقدوا طريقة تعامل المدير الفنى معهم .


ADTECH;loc=300