الإصابة بالسرطان لا يعني حكماً بالموت على المريض؛ إذ أن اكتشاف المرض في وقت مبكر قد يرفع نسبة التماثل للشفاء إلى أكثر من تسعين بالمئة في بعض الأحيان. المزيد عن بعض الأعراض المبكرة جداً لما يعرف بالمرض "الخبيث".

اكتشاف السرطان في مراحله الأولى يجعل الشفاء الكامل منه أمراً ممكناً. قد يكون ألماً عادياً كالتعب والإرهاق مؤشراً على سرطان أو مجرد شيئ عرضي، حسب ما ذكر مقال لموقع Heilpraxis الألماني. "يصاب خُمس الرجال في حياتهم بسرطان البروستات، وهو ما يجعل هذا النوع من السرطان كسرطان الثدي عند المرأة من حيث ارتفاع نسبة الإصابة به"، هذا ما خلص إليه بيان صحفي للمشفى الجامعي في جامعة فيينا في النمسا. وقد حث البيان الرجال على إجراء فحص دوري.

وأضاف البيان أن نسبة موت الرجال بالسرطان أعلى من مثيلتها عند النساء، مرجعاً الأسباب إلى العادات الحياتية للرجال من حيث كثرة التدخين وشرب الكحول، وكذلك إلى عدم إجراء الرجال للفحوصات الدورية. ويقول رئيس قسم البولية في مشفى فيينا الجامعي شاهرخ شریعت: "لا يذهب الرجال للطبيب إلا بعد الشعور بالآلام، وحتى هنا لا يذهبون إلا بعد أن تحثهم زوجاتهم"، ناصحاً الرجال بعد بلوغ الخامسة والأربعين بمراجعة طبيب أمراض الكلى والمسالك البولية للفحص الدوري.

وقد تشير أعراض التعب المزمن والتراجع في الكفاءة وفقدان الوزن إلى سرطان القولون أو سرطان نقي العظم أو سرطان الكلية أو سرطان الدم. كما يمكن أن تنذر مشاكل في البلع إلى سرطانات المعدة والمريء والحنجرة.

وقد يمكن التعرف على سرطان الرئة من خلال السعال المزمن والسعال المصحوب بالدم والألم في الصدر وضيق التنفس.

كما تشير البحة في الصوت إلى سرطاني البلعوم والحنجرة.

أما الصداع فقد ينذر بسرطان نقي العظم. كما قد يشير كذلك إلى سرطان الدماغ، وخصوصاً عندما يترافق ذلك مع مشاكل عصبية كاضطرابات الدوخة والنعاس وتنميل الأطراف واضطراب الرؤية والسمع.

وذكر موقع Onko International الذي تشرف عليه الجمعية الألمانية للسرطان (Deutsche Krebsgesellschaft) أنه في بعض حالات السرطان كسرطان الخصية تبلغ نسبة الشفاء الكامل فوق 90 بالمئة في حال تم كشفه مبكراً. كما أورد الموقع عدة أعراض لمختلف أنواع السرطان منها:

·      تورم أو تصلب أو عقدة على الجلد أو الأغشية المخاطية أو الأنسجة الرخوة.

·      آلام لا يعرف مصدرها

·      تغيرات في الصدر والخصية

·      تضخم الغدة الدرقية

·      سعال مزمن

·      سعال مزمن مصحوب بدم

·      بحة صوت مزمنة

·      ضيق في التنفس

·      مشاكل عند البلع

·      تغير لون الجلد ولون وحجم وشكل الثآليل

·      خروج دم في السائل المنوي

·      خروج الدم عند النساء بعد سن اليأس أو بين أوقات الدورة الشهرية

·      آلام عند التغوط والتبول مصحوب بخروج الدم

·      الحرقة

·      آلام في المعدة والانتفاخ

·      التجشؤ والقيئ المستمران

·      فقدان الشهية وفقدان الوزن

·      الحمى والتعرق والدوخة

·      نوبات التشنج

·      الحكة المستمرة

·      عدم التئام الجروح أو التئامها ببطء.

خ.س/ع.ش)

  • Obstteller mit Erdbeeren und Melone

    دور التغذية في الوقاية من السرطان

    خلص باحثون في مجال دراسات السرطان، إلى وجود مبالغة في تقييم دور الفواكه والخضروات في مكافحة السرطان، إذ أثبتت دراسة قام بها باحثون بالمركز الألماني لأبحاث السرطان خطأ التوصية التي انتشرت في الماضي والتي تقول إن تناول الفواكه والخضروات خمس مرات في اليوم، يقي من السرطان.

  • 26.09.2012 DW Fit und gesund Brokkoli

    دور التغذية في الوقاية من السرطان

    لكن هذا لا يمنع أن بعض الخضروات والفواكه تحتوي على مواد لها قدرة على عرقلة حدوث السرطان بالجسم، فالبروكلي على سبيل المثال غني بمواد تحد من نمو السرطان.

  • Symbolbild Zigarette Raucher Feuerzeug

    دور التغذية في الوقاية من السرطان

    يحتل التدخين المركز الأول على قائمة مسببات السرطان. ورصد الخبراء تراجعا في احتمالية الإصابة بالسرطان بالنسبة للمدخن الذي يتناول الخضروات والفواكه بشكل منتظم.

  • Diätlüge Teller mit kleiner Portion Gemüse

    دور التغذية في الوقاية من السرطان

    تلعب كمية الطعام أيضا دورا كبيرا في مخاطر الإصابة بالأمراض بشكل عام وبالسرطان بشكل خاص، ووفقا للدراسات فإن الذين يعانون من السمنة هم أكثر عرضة للإصابة بالسرطانات، كما أن الإصابة تأتيهم مبكرة مقارنة بغيرهم نتيجة ارتفاع نسبة الإنسولين الذي يحفز نمو الأورام.

  • Deutschland Ernährung Übergewicht Frau

    دور التغذية في الوقاية من السرطان

    تزيد تبعات مشكلة السمنة بشكل خاص لدى النساء في سن اليأس، إذ تزيد السمنة من نسبة الهرمونات الأنثوية التي يتم إفرازها في هذه المرحلة والتي قد تؤدي إلى زيادة نسبة الإصابة بسرطان الرحم وسرطان الثدي.

  • Symbolbild Wursttheke

    دور التغذية في الوقاية من السرطان

    تظهر الإحصائيات تراجعا في معدلات الإصابة بسرطان الأمعاء في الدول التي لا تشتهر بتناول اللحوم الحمراء كالهند، في حين تزيد النسبة بشكل واضح بين الذين يكثرون من تناول هذه اللحوم ولاسيما لحم العجل. ووفقا للباحث في مجال السرطان والحاصل على جائزة نوبل، هارالد تسور هاوزن، فإن استهلاك اللحوم الحمراء لفترات طويلة من العمر يزيد خطورة الإصابة بالسرطان بنسبة تتراوح بين 20 إلى 30 بالمئة.

  • Japan Künstliches Essen

    دور التغذية في الوقاية من السرطان

    وتأكيدا على هذه البيانات فإن اليابان لم تسجل حتى عام 1975 حالات تذكر لسرطان الأمعاء، لكن معدل الإصابة تضاعف خلال 20 عاما بعد أن بدأت البلاد باستيراد اللحوم الحمراء.

  • Saarland - Schwenkgrill

    دور التغذية في الوقاية من السرطان

    يحذر البعض من خطورة الشواء بشكل خاص، إذ أن الخشب المستخدم في عمليات الشي يحتوي على مواد كيميائية تزيد من تحفيز ظهور السرطان، لكن ثمة خلافات بين العلماء حول هذه النقطة إذ يرى آخرون أنه لا فرق في طريقة تحضير اللحم على الصحة. (DW/ا.ف)