Image copyright Science Photo Library

كان الرجل الذي صمم صاروخ "فاو 2" هو نفسه الذي ساعد أمريكا في الوصول إلى القمر، وكانت لديه خطة، سابقة لأوانها كما يبدو، لاستكشاف مناطق أكثر عمقًا في الفضاء.

في التاسع من مارس/آذار سنة 1955، التف اثنان وأربعون مليون أمريكي، أي نحو ربع إجمالي سكان الولايات المتحدة في ذلك الوقت، حول شاشات التلفاز لمتابعة مجموعة حلقات تلفزيونية جديدة من إنتاج ديزني.

لم تكن الشخصية الرئيسية في هذه الحلقات فأرًا راقصًا، أو أميرات في خطر، أو ذوات حوافر فقدّت أبويها، بل رجلًا في الفضاء يقف أمام مهندس صواريخ وسيم وودود، وقادر على جذب الانتباه يعرض تصوره لاستكشاف الكون في المستقبل.

وكان فيرنر فون براون، الذي ظهر محاطًا بنماذج مركبات فضائية منحوتة بعناية، وأعمال فنية مستقبلية، يوجه حديثه إلى المشاهد، كاشفا النقاب عن خطته لبناء سفينة فضائية عملية تحمل الركاب يمكن تنفيذها، بحسب زعمه، في غضون 10 سنوات.

كما تضمن البرنامج رسومًا متحركة درامية تأسر العقول، ومقطوعاتٍ موسيقية أوركسترالية مشوّقة، وبدلات فضاء بحجمها الأصلي، ورسومًا بيانية تفصيلية.

وقبل عشر سنوات، كان فون براون يقود تطوير صواريخ "فاو 2" التي استعملها هتلر، وهي عبارة عن قذائف بالستيّة صُنعت بسواعد عمال مستعبدين، واستهدفت المدنيين في أنحاء أوروبا. ثم أضحى أبرز الشخصيات التي تمثل برنامج الفضاء الأمريكي، وضيفًا مقبولًا ومُرحّبًا به في المنازل في كافة أنحاء أمريكا.

أما اليوم، فإن تباين الآراء حول مهندس الصواريخ الألماني ربما يفوق ما كان عليه في خمسينيات القرن العشرين. فعلى الرغم من أن بعض المؤرخين يرون أنه كان انتهازيا ويفتقد الجانب الأخلاقي عندما استغل رغبة هتلر في الحصول على سلاح متقدم، بغية تلبيه طموحاته في استكشاف الفضاء، إلا أنه في نظر الكثيرين غيرهم لا يزال بطلًا لما لديه من تصورات في مجال الفضاء، تمكّن من خلالها من إحراز الفوز في السباق للوصول إلى القمر، وقدم لأمريكا خارطة طريق نحو النجوم.

Image copyright Getty Images

وأيًّا كان الشعور الذي تُكنه لهذا الرجل، فما برح الناس، بعد ستين عامًا من عرض هذه الحلقات للمرة الأولى، يتخذون نموذج فون براون مرجعًا، ولنقُل ببساطة، إنها الخطوات التي رسمها المهندس لإيصال البشر إلى الفضاء باستخدام مكوك ومحطة فضاء، وما يتبع ذلك من بعثات إلى القمر وكوكب المريخ.

"كل ما كان يحاول تحقيقه هو أن يضع مخططًا شاملًا ليبين كيف يمكن أن تكون الرحلة الفضائية أمرًا ممكنًا" حسبما يوضح مايكل نيوفيلد، كبير أمناء متحف الطيران والفضاء التابع لمعهد سميثسونيان بولاية واشنطن دي سي، وقد ألّف ثلاثة كُتب بالإضافة إلى مقالات عديدة عن فون براون، "كان القمر يستحوذ على تفكيره، وكان مطمحه منذ الصغر".

وأضاف نيوفيلد: "كانت الخطة مؤثرة للغاية في الستينيات وقد ظلت باقية. وحتى بعد أن بات من المقرر الذهاب إلى القمر مباشرةً، تحمّس براون للفكرة ولم يصرّ على التمسّك بمخططه الصارم الذي يضم المكوك والقمر والمريخ، على الرغم من أن الكثيرين من مهندسي ناسا كانوا يرون أن هذا المخطط هو البرنامج المنطقي الذي سيُمكّن البشر من استكشاف الفضاء".

مكوك من دون محطة

تابع فون براون، طيلة ستينيات القرن العشرين، تطوير صاروخ ساتورن 5 العملاق الذي كان من المتوقع أن ينقل الإنسان إلى القمر، ولكن، في نظر البعض في الوكالة الفضائية الأمريكية، لم يكن هذا إلا تحولًا عن المسار المحدد.

يقول نيوفيلد: "ظلت ناسا تحاول العودة إلى الخطة المرسومة مسبقًا. وفي نهاية الستينيات، حاولت مجموعة المهام الفضائية أن تعرض على [الرئيس] نيكسون أننا نحتاج إلى بناء مكوك ومحطة فضائية حتى نتمكن من الإعداد لإرسال بعثات استكشافية للعودة إلى سطح القمر والانطلاق إلى المريخ."

وبعد الفوز بسباق الهبوط على سطح القمر وتقليص ميزانيات الفضاء، لم يخرج إلى النور إلا برنامج مكوك الفضاء، وهو عبارة عن مركبة يمكن إعادة استخدامها كان من المقرر أن تصلح محطة فضائية. ولكن لا توجد محطة فضائية. ويقول نيوفيلد: "لم تكن مجرد سياسة للفضاء بقدر ما كانت حجّة لتسويغ عدم وجود محطة فضاء." وبرغم ذلك، ظل نموذج فون براون قريبا إلى قلوب الكثيرين.

Image copyright Science Photo Library

تُوفي فون براون جراء إصابته بمرض السرطان عن عمر يناهز 65 عامًا سنة 1977، أي قبل طيران مكوك الفضاء للمرة الأولى بأربع سنوات، لكن خطته ظلت باقية.

ويقول نيوفيلد: "فقد عادت ناسا إلى فكرة إقامة محطة فضائية، ثم وقف الرئيس بوش على درجات هذا المتحف سنة 1989 وقال إننا سنعود إلى القمر والمريخ. إلا أن هذا كان إخفاقا يضاف إلى الإخفاقات السابقة".

لكن يرى الكثيرون أن ما وضعه فون براون من خطوات على الطريق نحو المريخ، لم تذهب سُدى. "فستظل ناسا ترجع إليها"، على حد تعبير نيوفيلد. "ويظل السؤال الذي يؤرق وكالة ناسا دومًا 'ماذا نفعل الآن؟'، إذ أن مستقبل طيران البشر إلى الفضاء لم يرق بعد إلى مستوى أحلام من يؤمنون به".

إلا أن الكثيرين لا يزالون يؤمنون بتحقيقه، ولعلّ الآن لديهم ما يكفي من الأسباب ليشعروا بالتفاؤل. بل إن وكالة ناسا خصصت، في واقع الأمر، إدارةً كاملةً لتُعنى بهذه الخطوات نحو المستقبل.

ويقول ليز جونسون، المستشار الفني للمفاهيم المتطورة بمركز مارشال لرحلات الفضاء التابع لناسا، في ولاية ألاباما، وهو يمتلك نسخة من مجموعة حلقات ديزني الأصلية على قرص دي في دي: "تقلّد فون براون منصبه في الستينيات. ونحن نلتزم بمواصلة ما بدأه، هذا يعني أننا سنكون خلفًا مباشرًا له لنكمل مسيرته ".

وأردف جونسون: "لدي تقرير صادر عن مؤتمر من سنة 1964، يتناول ما بعد القمر. وإن جاز لي أن أُقارن بين هذا وما نفعله اليوم، فإن جُلّ المشاكل التي نحاول التغلب عليها لم تخرج عما أوجزه من أمور سنة 1964".

القيادة القوية

وثمة أوجه مقارنة صارخة، ففي الآونة الأخيرة، كان فريق العمل مع جونسون يسعى جاهدًا لمواجهة تحديات بناء منظومة الإطلاق الفضائية (SLS)، وهي أول صاروخ، بعد ساتورن-5 الذي صنعه فون براون، قادر على إيصال البشر إلى ما بعد المدار الأرضي المنخفض، ومن المحتمل أن يعيدهم إلى القمر ثم ينطلق إلى المريخ.

يرى جونسون أن فون براون، إلى جانب قدرته على وضع تصورات ورؤى للمستقبل، فإنه كان يتمتع بصفات قيادية جديرة بالإعجاب. ويقول جونسون: "عندما يكون لديك فريق من الناس يعملون معًا لتحقيق هدف مشترك، سواء كان هذا الفريق من 10 أفراد في شركة صغيرة أو مئات الآلاف يعملون في مشروع أبولو للصعود إلى القمر، فيجب أن يكون لديك من يشرف على حسن سير الأمور، وأن يتمتع بهذه القدرة الكبيرة على استشراف المستقبل".

Image copyright Science Photo Library

ويضيف: "وهذا هو الفارق بين قائد ومدير، فإن لم يكن لديك قائد يفصح عن تصوراته بوضوح، لن يجد المدير ما يديره". وبغض النظر عن أن أمريكا قد اختصرت الطريق بذهابها إلى القمر قبل الآوان، فيبدو أننا عدنا إلى المسار المحدد وفقًا لنموذج فون براون. وبعد أن أنجزنا المكوك ومحطة الفضاء، نمضي الآن قدمًا للوصول إلى القمر والمريخ.

كان هذا بالطبع السرد الرسمي للأمور إبان إطلاق سفينة أوريون الفضائية الجديدة، وحين زُرت المصنع حيث كانت معالم منظومة إطلاق الصواريخ قد بدأت تتضح شيئًا فشيئًا. وكان يوهان فورنر، المدير العام الجديد لوكالة الفضاء الأوروبية (إيسا) قد أطْلَع "بي بي سي فيوتشر" مؤخرًا على تصوره لقرية على سطح القمر.

إلا أن جونسون أيضًا، لديه بعض الرؤى والتصورات، إذ قال لي: "الفضاء هو المستقبل. وعلينا أن نخرج ونستكشف وننتقل إلى ما بعد حدود كوكب الأرض". ل

كنه أضاف محذرًا من فكرة استشراف المستقبل برمتها، "إن إخفاق الشخص القادر على استشراف المستقبل سيترتب عليه تداعي النظام بأكمله، ولذا ينتابني التوتر دومًا حين يقول شخص ما "القائد العظيم يخرجنا من هذا".

وإذا أردنا أن نكون واقعيين، فمن المتوقع أن تكون محاولات استكشاف الفضاء العميق، على عكس ما كان عليه الحال أيام فون براون، ذات طبيعة دولية، لتشمل الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا واليابان وكندا وربما حتى الصين والهند. فإن الرؤية المشتركة قد تغدو قاعدة أكثر صلابة ينبني عليها المستقبل.

Image copyright Getty Images

إلا أن اللافت للانتباه أننا لا زلنا نتحدث عن فون براون بعد ستين سنة من عرض حلقات ديزني المذكورة آنفًا وبعد نحو أربعين عامًا من وفاته. ولا يزال المنافسان من أصحاب الشركات الخاصة التي تعمل في مجال الفضاء، جيف بيزوس وإيلون ماسك، يتخذان فون براون مرجعًا، بل وتردد اسمه في خضم جدال ’أي الصاروخين أكبر‘ الذي احتدم بينهما مؤخرًا حول أيهما بنى الصاروخ الأفضل الذي يمكن اعادة استخدامه.

ويقر نيوفيلد: "أستغرب أنه لم ينسه الناس بعد. وهذا يرجع إلى قدرته على استشراف مستقبل الفضاء من ناحية، ومن ناحية أخرى بسبب قضية انتمائه إلى النازية، وما أُثير من جدل حولها، هل هو نازيّ خبيث أم هو بطلنا الفضائي، فمن الصعب على عقلك أن يتقبل أن هذا الرجل كان كليهما في آن واحد".

يقول نيوفيلد: "إنه كان يروج للفضاء في الخمسينيات والستينيات. ولا زال يعدّه المولعون بالفضاء رجلًا صاحب تصور واضح لبرنامج فضائي في المستقبل".

ولا شك أن فيرنر فون براون سيسعد حين يعرف أن الناس ما برحت تسير وفقًا لتصوره، بل وستزداد سعادته بأن بعثة المريخ باتت احتمالًا جادًا. ولأنه كان يدرك تمامًا ما تستلزمه هذه المشاريع الضخمة من تكلفة، فربما كان سيشير إلى أنه لم تُمول إلى الآن أي بعثة إلى القمر أو المريخ تمويلًا كافيًا.

لكن كما تقول العبارة المأثورة القديمة من أحد أفلام ديزني: إذا نظرت إلى النجم وتمنيت، ستتحقق جميع أحلامك، ولو بعد حين.

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Future.