2017-10-13

توقع تقرير جديد أن آبل ستتخلى تدريجياً عن وضع حساس البصمة لحماية هواتف الآيفون الجديدة التي ستطلقها العام المقبل.

وتنتظر آبل لتعرف ردة فعل المستخدمين على الطريقة الجديدة في توثيق هوية المستخدمين عبر المسح ثلاثي الأبعاد للوجه والدخول ببصمة الوجه.

في حال تقبل المستخدمين لهذه التقنية الجديدة وكانت سريعة وكفوءة فإنها ستتحول كلياً إليها والتخلي عن حساس البصمة. أو ستمضي بمرحلة وسيطة وهي توفر حساسي البصمة والوجه معاً في هواتف العام القادم، قبل أن تتحول تماماً إلى حساس بصمة الوجه فقط.

استثمرت آبل بشكل كبير في تطوير تقنية التعرف على الوجه قبل طرحها لأول مرة في آيفون 10 الذي سيتاح الطلب المسبق عليه أواخر الشهر الحالي.

وتعتمد آبل على عدة كاميرات خاصة وحساسات تجعل من الجزء العلوي لشاشة آيفون 10 يبدو كأنه قطعة كنكت صغيرة كالتي تأتي مع جهاز إكس بوكس، حتى أنها طورتها عبر نفس الشركة التي طورت قطعة كنكت واستحوذت عليها سابقاً.

لايمكن أن نستعجل بالحكم من الآن، فقد تكون بصمة الوجه كفوءة أكثر من بصمة الأصبع، فضلاً عن أنها أعلى أماناً.

كثرة الحديث عن تقنيات التعرّف على الوجه في آيفون.. مُبالغة أم ضرورة مُستقبلية؟