يعتقد البعض أن تطبيق سناب شات لا يُعَد أحد الخيارات الجيدة للحصول على الزوار في العالم الرقمي، قد يكون السبب الأول هو ارتفاع كلفة الحصول عليهم مقارنة ببعض الوسائل الأخرى مثل اعلانات فيسبوك أو اعلانات قوقل آدرووردز، لكن في المقابل زوار سناب شات هم أكثر جودة وجدوى، أما السبب الآخر الذي هو العائق الأساسي لجلب الزوار عبر سناب شات هو عدم دعم التطبيق للروابط، لكن الأمر اختلف في التحديثات الأخيرة للتطبيق، فقد أصبح الأمر متاح الآن لوضع رابط على أي سنابه وأصبح من السهل على المتابع أو المشاهد أن يتوجه مباشرة إلى صفحة الويب عبر (سحب الشاشة للأعلى).

نشر الروابط عبر سناب شات

في السابق، كان المرء الذي يقدم المحتوى عبر سناب شات يتعب حين يريد توجيه جموع المتابعين لموقع أوصفحة ويب، إما أن يقوم باختصار الرابط قدر الإمكان (عبر أدوات اختصار الروابط مثلاً) ثم يضعه أمامهم في الشاشة ويطلب منهم تصويرها ثم الذهاب للرابط، لكن في الأخير القليل جداً من يقوم بهذه العملية المتعبة في نظر المستخدم، ولن تحصل الصفحة إلا على نسبة قليلة جداً من الزيارات عبر سناب شات.

أما الطريقة الثانية التي كانت تُستخدم في توجيه المشاهدين إلى رابط معين، هي أن يشرح لهم المسار الذي يجب أن يتبعوه حتى يصلوا إلى الصفحة المخصصة، “افتح قوقل ثم اكتب كذا وكذا ثم افتح النتيجة الأولى أو الثانية ثم وثم … الخ”، وفي الأخير لا تحصل تلك الصفحة إلا على القليل من الزوار، أولئك الذين هم بحاجة فعلاً لتلك المعلومة أو ذلك المحتوى المفيد المنشور في ذلك الموقع.

التحديث الذي أطلقته سناب شات بداية شهر يوليو هذا العام (2017) سيكون له تأثير كبير في التعامل مع التطبيق في التسويق الإلكتروني، فقد كان التسويق عبر التطبيق في السنوات السابقة مُرَكّز على الواقع الفعلي وليس الرقمي، مطاعم – شاليهات – منتجات ملموسة ، وغيرها من المنتجات والخدمات التي كان المشاهير يسوقونها عبر حساباتهم، وخاصة عندما لم يكن هنالك منصة سهلة الاستخدام لنشر الاعلانات عبر التطبيق، أما اليوم، فهنالك منصة إعلانية يمكن أن يستخدمها أي شخص، وهنالك خاصية إضافة الروابط إلى الصور واللقطات التي يمكن أن يستفيد منها كل صاحب موقع أو مدونة أو حتى صفحة في الفيسبوك.

بناء الجمهور أولاً

إن كنت تفضل الطريقة المجانية للتسويق الرقمي عبر سناب شات، فليس أمامك إلا مسار بناء الجمهور، فالأمر هنا مختلف كثيرا عن فيسبوك مثلاً، ففي الفيسبوك يمكن أن تنشر رابط موقعك في أمكان مختلفة دون حتى أن يكون لديك صفحة معجبين خاصة، يمكن أن تنشر الرابط في التعليقات أو في المجموعات، الفيسبوك عالم واسع ويمكن أن تحصل منه على عشرات أو حتى مئات الزيارات من أول يوم، أما في سناب شات، فلا تتوقع أن تحصل على زوار من أول يوم، ولا أول أسبوع، ولا حتى أول شهر.

الاستراتيجية الفعالة للتسويق عبر سناب شات هي أن تبني قاعدة جمهور مهتمة بالمجال الذي تنشر فيه عبر موقعك، ولن يتم ذلك إلا عبر تقديم محتوىً مفيد عبر حسابك، بالتالي يمكن تسويق حسابك ونشره ومن ثم الحصول على متابعين يزداد عددهم مع الأيام، ستكون البداية صعبة، هذا أمر معروف في كل شيء، لكن يمكن أن تستخدم طرق مجانية عديدة لنشر حسابك (أهمها التبادل الإعلاني مع حسابات أخرى)، وأنا هنا أدعوك لقراءة مقالتنا السابقة التي عرضنا فيها 7 طرق مجانية لنشر حسابك في سناب شات والحصول على مشتركين جدد.

يمكن إضافة أي رابط لأي صورة أو مقطع تنشره في سناب شات عبر رمز “المشبك”، بالطبع يجب أن تستخدم أحدث نسخة من التطبيق، وحين تصور الصورة أو المقطع سوف تظهر لك رموز التحرير قبل نشر الـ(سنابه)، ومنها رمز “المشبك”، وعند لمسه سوف تتوجه إلى المتصفح الخاص بالتطبيق الذي من خلاله تحدد صفحة الويب، ثم تعود وتنشر الـ(سنابه)، أما المشاهد فيمكنه الذهاب إلى الرابط عبر سحب الشاشة للأعلى.

بناء الثقة ثانياً

في سناب شات أنت تتواصل مع الجمهور بصوتك وصورتك، وأحياناً بصوتك فقط، ليست مجرد نصوص جافة، الصوت يحمل معه المشاعر وينقل جانب من شخصية الإنسان إلى الطرف الآخر، لذلك فأنت تمد جسور التعارف والتآلف، لذلك فقدم لهم عبر حسابك ما لديك من خبرة ومعرفة، وكن صادقاً فالصدق يظهر من نبرة الصوت وعبر تدفق الكلمات.

سناب شات (وغيره من تطبيقات وشبكات التواصل) يُعَد وسيلة جيدة لأخذ التغذية الراجعة (Feedback)، لاستقبال الأسئلة والاستفسارات حول المواضيع التي تطرحها، فيمكن أن تفتح المجال للرسائل الخاصة وتسمح لهم بالتواصل بك، يمكن أن يشاركك المتابعون خبراتهم وتجاربهم في المواضيع المطروحة، ويمكن أن تعطيك مداخلاتهم وأسئلتهم الكثير من الأفكار لكتابة محتوى متجدد في موقعك أو مدونتك، أو حتى لإنتاج فيديوهات جديدة في قناتك اليوتيوبية.

يمكن الاستفادة من مقالتنا السابقة التي تشرح -للمبتدئين- كيفية استخدام سناب شات للنشر وبناء الجمهور

التسويق أخيراً

سواءً كان الهدف هو جلب الزوار للـ موقع/مدونة/قناة ، أو كان الهدف هو تسويق الخدمات التي تقدمها أو المنتجات التي تعرضها، فإن التسويق يأتي آخر خطوة، فلن يكون من المجدي أن تسوق للموقع الرقمي في حسابك الذي يتابعه 200 أو 400 شخص، ففي أحسن الأحوال سيتوجه إلى الموقع 20 أو 40 شخص فقط، أما عندما تنشر الرابط لـ 20 ألف شخص فعندها ستحصل على عدد جيد من الزوار.

حين تكتب مقالة دسمة، أو تنشر فيديو مفيد، قم بعمل ملخص له عبر سناب شات، أعط المتابعين لمحات سريعة عن محتوى تلك المقالة أو الفيديو، ثم انشر لهم الرابط في آخر سنابه، لا تنشر الرابط بدون مقدمات أو محتوى مفيد، حاول أن يكون هنالك ترابط في المحتوى بين الموقع وبين سناب شات، أن يكون هنالك محتوى مستقل بذاته في لسناب شات ولا تستخدمه فقط كأداة للتسويق، لأن المستخدم حين يشعر أنه لم يعد هنالك أي فائدة من الحساب سوى التسويق لمواقع وصفحات أخرى، فقد يتوقف عن المتابعة.

وفي الأخير، كما قيل، التسويق فن، وسناب شات أو غيرها من التطبيقات والشبكات هي مجرد أدوات، والأدوات بدون استراتيجية فعالة وطرق ذكية للتسويق قد لا يكون ذو جدوى كبيرة، أو على الأقل يفترض أن يكون هنالك قيمة مضافة وفائدة حقيقية للمحتوى الذي تقدمه خارج إطار سناب شات، وحينها ستتمكن من إنعاش موقعك بالزوار ببساطة، لأن المحتوى هو الملك، وهو العنصر الأهم في المعادلة.

* الصورة تحت رخصة الملكية العامة