بين الحين والآخر تظهر بعض الألعاب التي تحدث ضجة في عالم الإنترنت الافتراضي، فعلى غرار ما حدث في لعبتي "البوكيمون" و"الحوت الأزرق"، ظهرت مؤخراً لعبة "مريم"، التي أثارت الخوف والهلع في نفوس مستخدميها بسبب الأسئلة التي تطرحها الطفلة "مريم"، والتي اعتبرها البعض اختراقاً للخصوصية، لترجيح البعض على أن لها أهدافاً خفية، من تجميع المعلومات عن مستخدميها.

ما بين انتقادات واسعة تم توجيهها لمطور اللعبة وتحذيرات من بعض خبراء المعلومات احتل هاشتاغ #لعبة_مريم الصدارة خلال الأيام القليلة الماضية على موقع تويتر في دول الخليج، فيما يلي أبرز المعلومات حول اللعبة المثيرة للجدل في النقاط التالية:

1 - تعد لعبة "مريم" آخر سلسلة من ألعاب الرعب التي تم طرحها في متجر ألعاب الآيفون "app store"، المعدة خصيصاً له.

2 - تدور طبيعة اللعبة حول طفلة صغيرة تائهة عن منزلها وتريد مساعدة اللاعب في العودة للمنزل، وخلال خطوات اللعب تبدأ في توجيه بعض الأسئلة المختلفة للاعب، وتطلب منه طلبات غريبة ليقوم بتنفيذها.

3 - بعض الأسئلة التي يتم طرحها تكون شخصية أو سياسية وتُطرح في أجواء مريبة ومرعبة وموسيقى تصويرية غريبة، تجعل اللاعب يندمج مع الأجواء، مما أثار الشك لدى الكثيرين، فضلاً عن التهيؤات المصاحبة للعبة مثل سماع موسيقى صادرة من الهاتف أثناء الليل.

4 - ينصب تخوف البعض على طريقة التعامل مع البيانات والمعلومات الشخصية؛ حيث يتطلب من اللاعب إدخال اسمه الشخصي وعنوان سكنه.

5 - الجدل الذي أثارته اللعبة ليس إلا أداة لجذب الشباب بهدف زيادة تحميل اللعبة من خلال استغلال حب الاستطلاع لديهم.

6 - طالت اللعبة عدة شائعات مثل أنها تقوم بتصوير وجوه المستخدمين، واختراق هواتفهم لمنع حذفها منها.

7- حذر عدد من خبراء المعلومات في الخليج من إعطاء أية معلومات حقيقية في حال تنزيل اللعبة وعدم السماح لها بتحديد موقع اللاعب، وذلك للشك بأنها تسبب الضرر للجهاز وتقوم بسرقة ملفات وأسرار صاحب الهاتف، كما تقوم باختراق حسابات التواصل الشخصية، وترسل مقاطع فيديو تحمل هاكراً قد يتسبب في سرقة ملفات، وتمنع إمكانية حذف اللعبة من الهاتف.

8 - نفى مطور لعبة "مريم"، سليمان الحربي، سعودي الجنسية، كافة الشائعات التي طالتها، مشيراً إلى أنها لا تتجسس على البيانات الشخصية لكنها تستخدم لتحسين لغة الحوار مع اللاعب، مؤكداً على أن كل ما تم نشره على تويتر بخصوص انتهاك الخصوصية غير صحيح.

9 - شبه الناس لعبة "مريم" بلعبة "الحوت الأزرق" التي كانت تطلب من اللاعبين القيام بمهام صعبة، حتى إنها أودت بحياة البعض بعدما طلبت منهم الانتحار، وهو ما حدث مع عدد من الأفراد من مختلف دول العالم لشدة تأثرّهم بها.

10 - أثارت اللعبة الرعب النفسي بسبب سؤال سياسي عن طبيعة العلاقة بين دول الخليج العربي ودولة قطر مثل سؤال "هل تعتقد أن دول الخليج لديها الحق في معاقبة قطر؟"؛ لتكون من النقاط المريبة في اللعبة.

11 - بعض الأسئلة التي تقوم الطفلة بالسؤال عنها من خلال اللعبة مثل (ما اسمك؟ أين تسكن؟ هل تراني جميلة؟ هل تريد التعرف على والدي؟ هل تريد أن نصبح أصدقاء؟ هل اسمك الظاهر هو الحقيقي؟ .... الخ).

12 - هناك تحذير قد تم وضعه في الصحفة الرسمية للعبة مريم بأن اللعبة متاحة لمن هو أكبر من 10 سنوات.

13 - احتل هاشتاغ "#لعبة_مريم" المراكز الأولى في "الترندات" الأكثر تداولاً عبر موقع تويتر في دول الخليج خلال الأيام الماضية.

14 - تم إطلاق اللعبة باللغة العربية في الـ 25 من يوليو/تموز الماضي، على متجر IOS ويبلغ حجمها 10 ميغابايت فقط وبها العديد من الأسئلة التي تلعب على الجانب النفسي.

15 - لعبة مريم غير متوفرة على الأندرويد حتى الآن وسوف يتم تداولها خلال ثلاثة أيام، لكنها متوفرة فقط لمستخدمي الآيفون.

16 - في الجزء الثالث من اللعبة سوف تطلب منك أن تقوم بعمل تحديث، وبعد التحديث سوف تظهر لك رسالة أنه عليك دفع 3 دولارات لمواصلة سلسلة الألغاز في اللعبة.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.