المنافسة في سوق الخدمات الموسيقية محتدمة بالأصل، لكنها دائماً متاحة لأن تستقبل وافد جديد، وهذه المرة أمازون تنوي الدخول بخدمة خاصة بها على طراز سبوتيفاي.

ذكرت صحيفة نيويورك بوست أن عملاقة التجارة الإلكترونية بدأت مفاوضات ترخيص الأغاني مع شركات الإنتاج ولاتزال الخطط في مراحلها الأولى ولا يتوقع إطلاق الخدمة قبل الخريف أي بعد ستة أشهر من الآن على الأقل.

وتتيح أمازون حالياً لمشتركي خدمة برايم حوالي مليون أغنية فقط يمكنهم الاستماع إليها بدون إعلانات، لكن الشركة تريد أن تطلق خدمة كاملة منفصلة بحد ذاتها لتكون طريقتها في الترفيه الموسيقي كما لديها ترفيه في الأفلام. ومع أن أمازون تحقق مبيعات جيدة للأغاني إلا أنها تستشرف المستقبل وتود التواجد في منصات الإشتراك الشهري بدلاً من بيع الأغاني والألبومات.

وعن رسوم الإشتراك الشهرية التي يمكن أن تفرضها أمازون في خدمتها المزمعة فإنها ستكون 9.99 دولار شهرياً كما يفعل البقية، لكن يجري التفكير في خصم ما بين 3-4 دولار من الرسم الشهري لو حصلت على المساعد Echo.

وتعد سبوتيفاي الخدمة الأفضل والأكثر شعبية حالياً ولديها 20 مليون مشترك بالباقة المدفوعة، إلا أن خدمة آبل الموسيقية الأسرع نمواً فقد حققت في ستة أشهر ما احتاج من سبوتيفاي ست سنوات لتحقيقه كعدد مشتركين.

المصدر