Image copyright Felipe Dana Image caption أفريقيا هي مصدر فيروس زيكا، وأعلن عن أول حالة تفشي له في الأمريكتين في البرازيل في مايو/أيار عام 2015

حذرت منظمة الصحة العالمية من احتمال انتشار فيروس زيكا عبر جميع أنحاء الأمريكتين تقريبا.

واُكتشف الفيروس، الذي يسبب أعراضا من بينها الحمى الخفيفة والتهاب الملتحمة والصداع، في 21 دولة في منطقة الكاريبي وأمريكا الشمالية والجنوبية.

ويرتبط هذا المرض بتشوهات خلقية تتمثل في صغر حجم الرأس لآلاف الأطفال حديثي الولادة، ونصحت بعض الدول النساء بعدم الحمل بسبب انتشار هذا الفيروس.

ولم يتوفر علاج أو لقاح لهذا المرض حتى الآن.

ومصدر هذا الفيروس هو قارة أفريقيا، وأعلن عن أول حالة تفشي له في الأمريكتين في البرازيل في مايو/أيار عام 2015.

ويعتقد أن غياب أي مناعة طبيعية من هذا المرض في الأمريكتين سيساعد في انتشار العدوى سريعا.

البعوض

وينتقل الفيروس من خلال بعوضة يديس ايجبتاي الموجودة في جميع دول المنطقة باستثناء كندا وتشيلي.

وقالت منظمة الصحة للبلدان الأمريكية، وهي المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، في بيان لها إن "منظمة الصحة للبلدان الأمريكية تتوقع أن يستمر زيكا في الانتشار، وأنه على الأرجح سينتقل إلى جميع بلدان وأقاليم المنطقة التي يوجد فيها بعوض يديس".

وأكدت المنظمة أيضا اكتشاف الفيروس في السائل المنوي، وكانت هناك "حالة واحدة لانتقال (الفيروس) عن طريق الاتصال الجنسي من شخص إلى شخص"، لكن لا تزال هناك حاجة لمزيد من الأدلة.

ولا تنتج أعراض عن نحو 80 في المئة من الإصابات.

Image copyright AFP Image caption الفيروس ينتقل من خلال بعوضة يديس ايجبتاي الموجودة في جميع دول الأمريكتين باستثناء كندا وشيلي

لكن القلق الأكبر يتمثل في التأثير المحتمل على تطور الأجنة. وكانت البرازيل قد أعلنت في وقت سابق أن عدد الأطفال المولودين بتشوهات خلقية تتمثل في صغر حجم الرأس بلغ أربعة آلاف طفل منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وحثت منظمة الصحة للبلدان الأمريكية النساء الحوامل على ضرورة "توخي الحذر بشكل خاص" ومتابعة الطبيب قبل وبعد زيارتهن لأي من المناطق المصابة بالفيروس.

ونصح مسؤولو الصحة في كولومبيا وجامايكا والسلفادور والاكوادور الأسبوع الماضي النساء بتأجيل أي خطط للحمل في الفترة الحالية حتى اتضاح الصورة الحقيقية لمخاطر الفيروس.

لكن المنظمة تقول إن "أي قرار لتأجيل الحمل هو قرار فردي بين المرأة وشريكها والطبيب الذي يقدم لها الرعاية الصحية".

ونصحت الناس بحماية أنفسهم من هذا البعوض، الذي ينقل أيضا عدوى حمى الضنك وفيروس تشيكونغوانيا.

وشددت المنظمة على ضرورة التأكيد من إخلاء جميع البرك التي يمكن أن تحمل حتى كميات قليلة من المياه وضرورة تنظيفها لمنع تكاثر البعوض.

وقالت إنه يجب على الأشخاص حماية أنفسهم باستخدام طارد الحشرات وإغلاق النوافذ والأبواب.