أعلن علماء أمس الأربعاء (27 كانون الثاني/يناير 2016 ) عن إحراز تقدم في الذكاء الصناعي بابتكارهم برنامج كمبيوتر بوسعه التغلب على لاعبين محترفين في إحدى الألعاب المعقدة التي نشأت في الصين قديما. وأعاد هذا الابتكار إلى الأذهان كمبيوتر (ديب بلو) الفائق من إنتاج شركة (آي بي إم) الذي تغلب في مباراة في عام 1997 على بطل الشطرنج العالمي جاري كاسباروف. لكن هذه اللعبة الشعبية التي تسمى (جو) وتنتشر في الصين وكوريا الجنوبية واليابان- أكثر تعقيدا من الشطرنج.

ونقلت وكالة رويترز عن ديميس هاسابيس الباحث في مجال الذكاء الصناعي بشركة (جوجل ديبمايند) وهي الشركة البريطانية التي ابتكرت برنامج (ألفاجو) "تعتبر (جو) قمة أبحاث ألعاب الذكاء الصناعي. أنها تمثل التحدي الكبير وتذكر بهزيمة كاسباروف على أيدي (ديب بلو) في الشطرنج". كانت شركة جوجل قد استحوذت على شركة (ديبمايند) عام 2014.

واكتسح برنامج لعبة الذكاء الصناعي (ألفاجو) في مباراة من خمسة أشواط اللاعب المحترف الصيني فان هوي بطل اللعبة في أوروبا فيما كانت أفضل برامج الكمبيوتر السابقة في اللعبة تعادل ذكاء الإنسان الهاوي العادي. وفي لعبة (جو) التي تشتهر بعدة أسماء أخرى يضع لاعبان قطعا سوداء وبيضاء تنتظم على لوح مربع ويحاول كل منهما الاستحواذ على أكبر قدر ممكن من مساحة الخصم.

وقال هاسابيس وهو بطل سابق يمثل معجزة في لعبة الشطرنج "إنها لعبة لطيفة جدا ذات قواعد مبسطة للغاية لكنها مركبة وربما تكون أعقد لعبة ابتكرها الإنسان". وسجل العلماء انتصارات كبيرة في مجال الذكاء الصناعي في السنوات الأخيرة وجعلوا أجهزة الكمبيوتر تفكر وتتعلم بدرجة تفوق الذهن البشري. واعترف هاسابيس بان البعض قد ينتابه القلق بشأن تزايد قدرات الذكاء الصناعي بعد انجاز برنامج (جو) لكنه استدرك قائلا "لا زلنا نتكلم عن لعبة في هذا السياق".

وفيما يلم البرنامج بالحقائق بطريقة تشبه كثيرا ما يقوم به المخ البشري إلا أنه يزال يحتاج إلى ممارسة الكثير من الألعاب. ويتوقع العلماء تطبيقات مستقبلية لبرامج الذكاء الصناعي منها تحسين أدوات المساعدة بالهواتف الذكية وأجهزة التشخيص في المجال الطبي وأخيرا مشاركة العلماء في انجاز البحوث. وقال هاسابيس إن الكوري الجنوبي لي سيدول وهو من كبار محترفي برنامج (جو) في العالم وافق على أن ينافس (ألفاجو) في سول في مارس آذار القادم، وقال لي في بيان "سمعت أن برنامج جوجل ديبمايند للذكاء الصناعي قوي للغاية ويزداد قوة، لكنني على يقين من قدرتي على الفوز على الأقل هذه المرة".

م.أ.م/ ط.أ (رويترز)