Image copyright Neil James Cook Image caption يدور الكوكب المكتشف حول نجمه في حوالي مليون عام، وتبلغ كتلته ما بين 12 إلى 15 ضعف حجم كوكب المشترى.

اكتشف علماء فلك أكبر مجموعة شمسية عُرفت حتى الآن وتتكون من كوكب عملاق يدور حول نجمه في غضون مليون عام.

ويقع النجم التابع له الكوكب على بعد تريليون كيلومتر، مما يجعل مداره أوسع من مدار كوكب بلوتو حول شمسنا بحوالي 140 مرة.

واكتُشف عدد قليل لمجموعات شمسية مماثلة في السنوات القليلة الماضية.

ونُشرت تفاصيل هذا الاكتشاف في دورية "Monthly Notices" التي تصدرها الجمعية الملكية للفلك.

وتبلغ كتلة الكوكب المكتشف ما بين 12 إلى 15 ضعف كوكب المشترى، أكبر كواكب مجموعتنا الشمسية.

ويقول الدكتور سيمون ميرفي، من الجامعة الوطنية في استراليا "أدهشنا اكتشاف هذا الجسم السماوي على هذه المسافة البعيدة من النجم الذي يتبعه. ولا يمكن أن تكون هذه المجموعة الشمسية قد تكونت بفعل كميات هائلة من الغبار والغاز، على غرار طريقة تكوين مجموعتنا".

ويبلغ حجم المجموعة الشمسية المكتشفة حوالي ثلاثة أضعاف آخر زوج اكتُشف من الكواكب والنجوم.

وعُثر علي الكوكب والنجم أثناء مسح للنجوم الصغيرة والأجسام السماوية القزمية بالقرب من الأرض.

واكتشف أعضاء الفريق العلمي أن الكوكب والنجم على نفس المسافة من الأرض، وهي حوالي مئة سنة ضوئية. وقارن الفريق حركة الجسمين في الفضاء، وتوصل العلماء إلى أنها يتحركان معا.

وقال مورفي: "يمكن القول بأنهما (الكوكب والنجم) تكونا منذ حوالي 10 إلى 45 مليون عام، عن طريق رابط من الغاز، دفعهما معا في نفس الاتجاه".

وأضاف: "لابد وأنهما لم يكونا في بيئة شديدة الكثافة. وارتباطهم هش لدرجة أن أي نجم قريب قد يعرقل مسارهما تماما".