مصدر الصورة Getty Images

هل ترغب في إطالة عمرك؟ وهل ترغب في الحد من خطر الإصابة بمرض السرطان أو مرض القلب؟ إذن عليك بالذهاب إلى العمل بالدرّاجة كما يقول علماء.

توصلت دراسة، نشرتها دورية بريطانية معنية بالشؤون الطبية، إلى أن ركوب الدراجات يحد من خطر الإصابة بمرض السرطان ومرض القلب بمقدار النصف.

وأظهرت الدراسة، الذي استغرق إعدادها خمس سنوات وشملت 250 ألف بريطاني، أن المشي أيضا له بعض الفوائد مقارنة بالجلوس داخل وسائل المواصلات العامة أو ركوب السيارة.

وقال فريق العمل في غلاسكو إنه بمجرد أن يصبح ركوب الدراجة جزءا من روتين العمل اليومي، يكون الأمر أكثر سهولة مقارنة بالذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية.

وقارنت الدراسة بين أناس دأبوا على الحركة بـ"نشاط" وآخرين أكثر ميلا لعدم الحركة.

ورصد الباحثون وفاة 2,430 شخصا ممن شملتهم الدراسة، في حين شخص الأطباء إصابة 3,748 بالسرطان، وإصابة 1,110 آخرين بمشاكل في القلب.

وأدى ركوب الدراجات على نحو معتاد خلال فترة إعداد الدراسة إلى الحد من خطر الوفاة عموما بنسبة 41 في المئة، كما تراجعت نسبة خطر الإصابة بالسرطان بواقع 45 في المئة، وتراجعت نسبة خطر الإصابة بمرض القلب بنحو 46 في المئة.

وسجل راكبو الدراجات مسافة 30 ميلا في المتوسط كل أسبوع، وكلما سُجلت مسافة أكبر، كانت النتائج الصحية أفضل.

كما يقلل المشي احتمالات تفاقم مرض القلب، في حين تعود فائدة كبيرة على أولئك الذي يحرصون على المشي مسافة تزيد على ستة أميال أسبوعيا.

مصدر الصورة PA

وقال جيسون غيل، من جامعة غلاسكو، لبي بي سي: "هذا دليل واضح للغاية على أن أولئك الذي يحرصون على الحركة بنشاط، لاسيما من خلال ركوب الدراجات، هم الفئة الأقل عرضة للمخاطر".

وأضاف :"إذا أدرجت ركوب الدراجة ضمن نشاطك اليومي والذهاب إلى العمل يوميا، سيكون الأمر أسهل". وتابع قائلا:"إن ما نحتاج إلى فعله هو تغيير البنى التحتية لتيسير ركوب الدراجات، ونحتاج إلى تخصيص حارات للدراجات، وتسهيل وضعها داخل القطارات، وتوفير فرص الاستحمام في مكان العمل".

كما أظهر المزج بين ركوب الدراجات وركوب المواصلات العامة فوائد صحية.

وتعني الطريقة التي أجريت بها الدراسة أنه ليس من الممكن تحديد سبب واضح لذلك. لكن التأثير ظل واضحا حتى بعد تعديل الإحصاءات بهدف استبعاد تأثيرات أخرى محتملة، مثل التدخين، أو النظام الغذائي، أو وزن الأشخاص.

وثمة اعتقاد بأن ركوب الدراجة أفضل من المشي؛ نظرا لأن ممارسة هذا النشاط تستغرق وقتا أطول، وتحتاج لقوة أكثر.

وقالت كلير هايد، من مركز بحوث السرطان البريطاني: "تساعد هذه الدراسة على تحديد الفوائد المحتملة لممارسة هذا النشاط خلال الحياة اليومية".

وأضافت: "لا يلزم الأمر الانضمام إلى صالة ألعاب رياضية، أو العدو في سباق ماراثون".

وتابعت هايد: "أي شئ يجعلك أكثر احترارا، أو يدفعك لالتقاط أنفاسك بسرعة - سواء بركوب الدراجة إلى العمل طوال المسافة أو بعضها، أو ممارسة بعض الأعمال المنزلية - سوف يساعد في إحداث فارق".