في إطار التصعيد المستمر بين الطرفين، ردت ميركل على إردوغان بالتهديد بمنع مسؤولين أتراك من المشاركة في فعاليات انتخابية في ألمانيا. كما قالت متحدثة باسم الحكومة إن "تشبيهات النازية غير مقبولة بأي شكل".

هددت المستشارة الألمانية، انغيلا ميركل، الاثنين (20 آذار/مارس 2017) بمنع المسؤولين الأتراك من المجيء للمشاركة في تجمعات انتخابية مؤيدة للرئيس التركي في ألمانيا، وذلك بعد الهجمات الجديدة التي شنها ضدها رجب طيب اردوغان.

وقالت ميركل خلال مؤتمر صحافي في هانوفر إلى جانب رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، إن الحكومة الألمانية "تحتفظ بحق إعادة النظر في الاذونات" التي صدرت حتى الآن بمشاركة مسؤولين سياسيين أتراك في تجمعات في ألمانيا قبل الاستفتاء المرتقب في 16 نيسان/أبريل.

وكانت ألمانيا قد انتقدت في وقت سابق من اليوم اتهام الرئيس التركي رجب طيب إردوغان للمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، بأنها "تطبق أساليب نازية" ضد الأتراك والمسؤولين الأتراك في بلادها ووصفته بأنه غير مقبول. وقالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية "تشبيهات النازية غير مقبولة بأي شكل"، مضيفة أن الأمر يتوقف على تركيا لتخفيف حدة تصريحاتها والحيلولة دون الإضرار بالعلاقات بين البلدين.

يشار إلى أن إردوغان كان قال في كلمة بمدينة اسطنبول أمس الأحد "أنت الآن تطبقين الأساليب النازية يا ميركل... ضد إخوتي الذين يعيشون في ألمانيا وضد وزرائي ونوابي الذين يزورون ألمانيا. هل يتناسب هذا مع أخلاقيات السياسة؟ ليست مهمتك دعم التنظيمات الإرهابية بل ترحيلها."

خ.س/ ي.ب (أ ف ب، رويترز)

  • Griechenland Mazedonien Flüchtlinge bei Idomeni (Getty Images/M. Cardy)

    العلاقات التركية الأوروبية ـ محطات من الاتفاق والاختلاف

    أفضت أزمة تدفق اللاجئين على أوروبا إلى تقارب المصالح بين أنقرة وبروكسل، حيث عول الأوروبيون على أنقره في وقف هذا التدفق عبر أراضيها، فيما وجدت تركيا فرصتها في الاستفادة من هذه الفرصة التي قلما جاد بها الزمن.

  • Flüchtlinge in die Türkei (picture-alliance/AP Photo/L. Pitarakis)

    العلاقات التركية الأوروبية ـ محطات من الاتفاق والاختلاف

    يقضي الاتفاق باستقبال تركيا اللاجئين الذين يتم إعادتهم من اليونان مقابل استقبال أعضاء الاتحاد الأوروبي للاجئين سورين بطريقة قانونية، لكن هذا الاتفاق تضمن شروطا ما تزال خلافية منها إعفاء الموطنين الأتراك من تأشيرة الدخول إلى الاتحاد الأوروبي، وقيام تركيا بتعديل التشريعات المتعلقة بمكافحة الإرهاب. وهنا كانت العقد في المنشار أمام هذا الاتفاق.

  • Türkei Angela Merkel & Recep Erdogan 2013 in Istanbul (picture-alliance/dpa/K. Nietfeld)

    العلاقات التركية الأوروبية ـ محطات من الاتفاق والاختلاف

    المستشارة أنغيلا ميركل، التي تتحمل بلادها العبء الأكبر لتدفق اللاجئين، تزعمت جهود تقريب وجهات النظر بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

  • Deutschland Bundestag Armenienresolution Abstimmung (Getty Images/AFP/S. Gallup)ذلك

    العلاقات التركية الأوروبية ـ محطات من الاتفاق والاختلاف

    لكن العلاقات بين برلين وأنقرة توترت بعد تبني البرلمان الألماني قرارا يصنف مجازر الأرمن عام قبل مئة بأنها "إبادة جماعية".

  • Türkei Putschversuch Gewalt eskaliert (picture-alliance/dpa/T. Bozoglu)

    العلاقات التركية الأوروبية ـ محطات من الاتفاق والاختلاف

    وما تزال العلاقات بين تركيا وألمانيا فاترة إثر قرار البرلمان الألماني فضلا عن إحباط أنقرة مما اعتبرته تضامنا فاترا معها في أعقاب الانقلاب العسكري الفاشل في 15 يوليو/ تموز، والذي بدأ على خلفيته فصلا جديدا من التوتر بين أنقرة والاتحاد الأوروبي.

  • Türkei Mugla Verhaftungen nach Putschversuch (picture-alliance/Zuma/T. Adanali)

    العلاقات التركية الأوروبية ـ محطات من الاتفاق والاختلاف

    فإثر حملة الاعتقالات وما أسمي بحملة "التطهير" التي نفذتها وتنفذها أنقرة على خلفية محاولة الانقلاب تلك وتكميم الأفواه، تصاعدت الانتقادات الأوروبية لأنقرة، ما أفضى مجددا إلى توترات في العلاقات وعرض الاتفاق بشأن اللاجئين للجمود وربما للفشل قريبا.

  • Belgien Martin Schulz und Tayyip Erdogan (picture-alliance/epa/J. Warnand)

    العلاقات التركية الأوروبية ـ محطات من الاتفاق والاختلاف

    وكرد على محاولة الانقلاب رفضت أنقره تعديل قانون مكافحة الإرهاب المثير للجدل، كما أنها تسعى لاستصدار تشريع لإعادة العمل بعقوبة الإعدام التي كانت أنقره قد ألغتها بطلب من الاتحاد الأوروبي ضمن شروط مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد. وهذا ربما يشكل رصاصة الرحمة على هذه المفاوضات. (الصورة لأردوغان مع رئيس البرلمان الأوروبي مارتين شولتز)

  • Türkei Izmir Verhaftungen nach Putschversuch (picture-alliance/AA/E. Atalay)

    العلاقات التركية الأوروبية ـ محطات من الاتفاق والاختلاف

    وظهرت دعوات من داخل الاتحاد الأوروبي لوقف محادثات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، حيث شككت النمسا في قدرة تركيا على الوفاء بالمعايير الأوروبية الخاصة بالديمقراطية. لكن الاقتراح النمساوي لم يحظ سوى بدعم ضئيل داخل الاتحاد رغم الاستياء داخل التكتل إزاء أنقره.

  • Mevlut Cavusoglu Türkei mit Omer Celik Federica Mogherini Johannes Hahn (picture-alliance/dpa/F.Aktas)

    العلاقات التركية الأوروبية ـ محطات من الاتفاق والاختلاف

    في بداية سبتمبر/أيلول الماضي سعى الاتحاد الأوروبي مع تركيا لاختبار الأجواء لعودة التقارب بين الجانبين عقب التوتر منذ الانقلاب الفاشل، وقال وزير خارجية لوكسمبورج جان أسيلبور "نحتاج لتقارب ونحتاج لتطبيع الوضع". وقد عقد أول اجتماع بين وزراء خارجية التكتل مع وزير شؤون الاتحاد الأوروبي في تركيا عمر جليك، كما زارت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني تركيا.

  • Türkei Festnahmen bei der Tageszeitung Cumhuriyet (picture-alliance/dpa/S. Suna)

    العلاقات التركية الأوروبية ـ محطات من الاتفاق والاختلاف

    لكن التوتر عاد مجددا بين أنقره والاتحاد الأوروبي وبينها وبين برلين على خلفية تضييق أنقره على حرية الصحافة واعتقال صحفيين، وكذلك اعتقال نواب معارضين مؤيدين للأكراد. ووصل الأمر بأردوغان مؤخرا إلى اتهام برلين بـ "إيواء إرهابيين"، وهو ما رفضته برلين.


 

العلاقات التركية الأوروبية، والتركية الألمانية على وجه الخصوص، لم تكن يوما في غاية التناغم، لكنها شهدت خلال السنة الماضية فترة تقارب مصالح، أعقبتها توترات بلغت أوجها عقب محاولة الانقلاب الفاشلة ضد أردوغان. (05.11.2016)