Image copyright EPA Image caption لا يتوافر حتى الآن علاج أو لقاح لمواجهة فيروس "زيكا".

أعلنت الحكومة البرازيلية نشر 220 ألف جندي للمشاركة في جهود مكافحة انتشار الناموس الحامل لفيروس "زيكا".

وقالت الحكومة إن الجنود سيمرون على المنازل تباعا لتوزيع منشورات حول سبل تجنب انتشار الفيروس الذي له صلة بضمور في الدماغ لدى آلاف من الأطفال حديثي الولادة.

وكان وزير الصحة البرازيلي مارسيلو كاسترو قد أشار إلى أن بلاده "تخسر بشكل سيء" في حربها ضد الفيروس.

ولا يتوافر حتى الآن علاج أو لقاح لمواجهة الفيروس.

وقال كاسترو إن القوات ستنتشر في 13 فبراير/شباط المقبل لتوزيع المنشورات وإعطاء إرشادات حول سبل التخلص من المناخ الذي يتكاثر فيه الناموس.

وأضاف في تصريح لصحيفة محلية أن انتشار "زيكا" من أكبر الأزمات الصحية في تاريخ البرازيل.

وأكد على أن الانتصار في الحرب على "زيكا" لن يتحقق إلا من خلال قيام المواطنين بدورهم في مواجهة الناموس الحامل له.

واعتبر أن هذا الناموس، الذي ينقل حمى الضنك وحمى الصفراء وفيروس الشيكونغونيا، بات يمثل "العدو الأول" للبرازيل.

وحذرت منظمة الصحة العالمية الاثنين من أن فيروس "زيكا" قد ينتشر في مناطق داخل الأمريكتين.

وتشمل أعراض الفيروس حمى خفيفة وصداع والتهاب في العين.

وثمة مخاوف كبيرة لدى السلطات بشأن الضرر الذي قد يلحقه الفيروس بالأجنة قبل الولادة.

وشهدت البرازيل زيادة كبيرة في عدد الأطفال المولودين برأس صغير، بينما حثت السلطات في دول بأمريكا الوسطى والجنوبية النساء على تأجيل الحمل.

وسجلت 3893 حالة ولادة لأطفال برأس صغير في البرازيل منذ أكتوبر/تشرين الأول مقارنة مع حوالي 160 فقط خلال نفس الفترة من العام السابق.