آبل

خلال الاجتماع مع مسؤولي آبل لمست الشركة الاهتمام الكبير في عملهم.

استحوذت شركة آبل رسميًا على شركة LegbaCore التي اكتشتفت في عام 2015 ثغرة أمنية في المكتبات المسؤولة عن تشغيل مُكونات حواسب ماك والتي تسمح بنشر برمجيات خبيثة بكل سهولة.

ونجحت شركة LegbaCore في شهر أغسطس/آب بتنفيذ هجمات باستخدام دودة اختراق Computer Worm يُمكنها إصابة حواسب ماك من خلال التعريف الخاص بمنفذ “ثندربولت” الموجود على هذه الأجهزة.

ويُمكن لهذه الدودة الانتقال بين حاسبي ماك حتى دون وجود اتصال بينهم عن طريق شبكة من خلال توصيل وسيلة تخزين، شاشة أو أي جهاز عبر منافذ ثندربولت أو Ethernet لتنتقل فورًا إليه، وبعد وصلها بحاسب آخر تبدأ عملها بشكل آلي.

وبعد اكتشاف الثغرة الأمنية واستعراض طريقة استغلالها، اجتمعت آبل مع مسؤولي الشركة حيث نشر Xeno Kovah، أحد مؤسسي LegbaCore، على حسابه في تويتر تغريدة ذكر فيها أنه وخلال الاجتماع مع مسؤولي آبل لمست الشركة الاهتمام الكبير في عملهم.

وبشكل رسمي توقفت شركة LegbaCore عن قبول طلبات جديدة منذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني دون التصريح عن السبب الحقيقي وراء هذه الخطوة، لتظهر فيما بعد أخبار الاستحواذ عليها دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

ولن ينضم فريق عمل الشركة إلى فرق تطوير حواسب وأنظمة ماك في آبل، حيث سيعمل بشكل مُنفصل لتستفيد آبل من خبراته في مجال أمن وحماية الحواسب.

وعملت شركة آبل بشكل فوري على إغلاق ثغرة Thunderstrike 2 بعد اكتشافها، لكنها أكّدت أن خطورتها أقل شدّة مما تبدوا عليه ولا يوجد ما يدعوا لتهويلها إعلاميًا.

فراس اللو

مُدوّن ومطور مواقع وتطبيقات للأجهزة الذكية، مؤسس موقع بديل أول موقع عربي للبحث عن بدائل البرامج والتطبيقات.