في المعتاد فإن أخبار جوجل وأبل ومختلف أخبار التقنية نقوم بتجميعها للنشر في مقال أخبار على الهامش. لكن بالأمس حدث أمر هام في عالم التقنية ولم يكن ممكناً تأجيله لمقال الخميس؛ هذا الحدث هو أن أبل فقدت صدارة الشركات الأكثر قيمة سوقية عالمياً. وهذه المرة ليس للمنافس القديم شركة البترول الشهيرة “أكسون موبيل” لكن لعملاق البحث جوجل الذي يعمل الآن باسم شركة ألفابيت.

جوجل تتخطى أبل وتصبح الشركة الأغلى عالمياً

في مقال ماذا نتوقع في 2016 من أبل –هذا الرابط– تحدثنا أن قيمة أبل وصلت إلى 602 مليار دولار وهناك منافس شرس يقترب وصلت قيمته إلى 515 مليار وقتها وهذا المنافس هو شركة ألفابيت “جوجل سابقاً” وأنه إذا استمر هذا الوضع فمن المتوقع أن قمة الشركات الأكثر قيمة في خطر. لكن يبدو أن شركة أبل لم ترد أن ننتظر طويلاً فسرعان ما انهار سهم الشركة وواصلت ألفابيت “جوجل” التقدم وبالأمس حدثت المفاجئة. شاهد الصورة التالية لحركة سهمي أبل وجوجل خلال عام.

Apple Google

بالعودة إلى التاريخ فإن شركة جوجل بدأ تداول سهمها في 2004 ومع بداية التداول تفوقت على شركة أبل من حيث القيمة السوقية وحافظت على تفوقها حتى نهاية 2009 ومع بداية العقد الحالي وعام 2010 حدثت الإنطلاقة الأقوى للآي فون والآي باد وتخطت أبل جوجل بشكل كبير واستمر الحال حتى هذا العام والأمس الذي وصل بنهاية يوم التداول في ناسداك بأن يصل قيمة أبل السوقية إلى 524 مليار دولار لتحل الثاني بعد جوجل التي وصلت إلى 526 مليار دولار ويذكر أنه أثناء اليوم وصلت جوجل إلى 533 ثم تراجعت خلال الجلسة. شاهد صورة توضح قيمة شركتي أبل وجوجل خلال التاريخ ويشار لأبل باللون الأزرق وجوجل بالأحمر

Apple VS Google

وقد كانت جوجل قد أعلنت عن نتائج الربع المالي الأخير لعام 2015 والذي كشفت عن ارتفاع العائدات بنسبة 18% لتصبح 21.3 مليار دولار وصافي الأرباح 4.9 مليار دولار وكانت عائدات متجر جوجل “بلاي ستور” تصل إلى 2.1 مليار بزيادة 24%. وتصل إجمالي عائدات جوجل لعام 2015 إلى 74.5 مليار دولار بصافي عائدات 23.4 مليار أي ارتفاع 23%


ماذا بعد

طبقاً للتقارير المالية للشركات فمع توقع ومؤشرات جوجل التي تشير لزيادة العائدات والتي يقابلها توقعات أبل التي تشير هى الأخرى إلى إنخفاض متوقع فربما تستمر صدارة جوجل لأشهر حتى تقوم أبل بإطلاق منتجاتها الجديدة في مؤتمرها الذي يشاع يوم 15 مارس القادم ثم فرصة ثانية في مؤتمر WWDC والمتوقع يوم 6 أو 13 يونيو لتكون كلمة النهاية لآي فون 7 في سبتمبر وهو كفيل بإعادة أبل للصدارة مهما فقدتها أو لأن تواصل الشركة للانخفاض لتتخطاها مايكروسوفت التي ترتفع هى الأخرى منذ أشهر وقيمتها الآن 420 مليار دولار بفارق 100 مليار عن أبل.

هل تتوقع أن تستمر جوجل الشركة الأعلى قيمة عالمياً أم تتمكن أبل من العودة إلى عرشها المفقود؟

المصادر:

ABC | Time | CNBC