يمر سوق الأجهزة اللوحية بركود نوعا ما في المبيعات، الا أن هناك جانب واحد مشرق في هذا الأمر وهو وجود أجهزة الحاسبات اللوحية المزودة بلوحات المفاتيح القابلة للانفصال.

خرج تقرير مؤخرا من IDC يؤكد على توقعات بانخفاض بنسبة 14% من حجم الشحنات في كل عام خلال الربع الأخير، الا أن شحنات الأجهزة اللوحية مع لوحة مفاتيح قابلة للانفصال ارتفعت إلى أكثر من الضعف ووصلت إلى حوالي 8.1 مليون وهذا الارتفاع يقدر بنسبة 12%، حيث يعتقد المحللون أن الكثير من المستهلكين يرغبون في جعل أجهزة الحاسبات اللوحية المتحولة بديلة لأجهزة الكمبيوتر التقليدية PC ، كما أكد التقرير أن قطاع المستهلكين على إستعداد تام أن لدفع ما لديهم لتحقيق ذلك.

كانت أجهزة الحاسبات اللوحية المتحولة من مايكروسوفت قد صنفت من بين أفضل هذه الفئة من الأجهزة، حيث تم شحن حوالي 1.6 مليون وحدة في حين أن آبل قامت بشحن 2 مليون من الآيباد في الربع الأول من لعام، فكان التعرف على أفضل الأجهزة من حيث التصميم والعلامة التجارية والاسعار قد يحتاج لوقت كبير.

نجاح الشركات المصنعة للأجهزة اللوحية لن يتحقق من خلال الأجهزة اللوحية التي تعمل بلوحات مفاتيح منفصلة فحسب، حيث كان هناك عدد من الأجهزة اللوحية التي لا تحتوي على هذه الامكانية ولكنها حصلت على نجاح ضخم مثل أمازون وهواوي ولينوفو، لذلك فإنه ليس من الغريب أن سامسونج وغيرها تسعى للدخول في عالم أجهزة الحاسبات اللوحية ذات ألواح المفاتيح المنفصلة والتي من المتوقع أن تحقق نجاح هائل في هذا الأمر.