تمكنت شركة غوغل من الحفاظ على تواجدها في أجهزة آبل، بعد دفعها مليار دولار عام 2014، لتكون بذلك هي نظام محرك البحث الرئيسي على الأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل "آي أو إس" وفقاً لما نشره موقع "بي بي سي".

مستندات دعوى قضائية ضد شركة غوغل بشأن حق الملكية الفكرية، تشير إلى اتفاق بين عملاقي التكنولوجيا، دفعت بموجبه شركة غوغل لآبل نسبة تصل إلى 34%، من العائد الذي تحصل عليه من الأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل "آي أو إس"، وفقاً لوكالة "بلومبرغ" لأنباء الاقتصاد.

وأضافت "بلومبرغ" أن وثائق المحمكة التي أشارت إليها ألغيت من على الإنترنت، دون أي أثر.

وكانت شركات التحليل المالي مثل "مورغان ستانلي" قالت إن المبلغ يصل إلى مليار دولار، ولكن يبدو أن هذه أول مرة يشار إلى المبلغ في وثائق المحكمة.

وقال "كريس غرين" المحلل التكنولوجي في شركة لويس للاستشارات لـ"بي بي سي": "إنه عمل مربح تماماً أن يكون متصفح الإنترنت الرئيسي أو محرك البحث الرئيسي على جهاز".

وقال "غرين" إنه من الشائع أن تدفع شركات البرمجيات للشركات المصنعة للأجهزة لوضع برامج وخدمات على الأجهزة وأنه قد ينجم عن ذلك الحصول على نسبة من العائدات.