تتحضر المديرة التنفيذية لشركة ياهوو ماريسا ماير الإعلان عن خطة جديدة لخفض التكاليف تتضمن تسريح 15% من الموظفين وإغلاق عدة وحدات في الشركة.

وبحسب وول ستريت جورنال من المتوقع أن تعلن ياهوو عن الخطة اليوم الثلاثاء بعد نشر نتائجها المالية. وهذا يعني أن 1600 موظف في الشركة سيسرحون من أعمالهم ولم تكشف عن الوحدات التي سيتم إغلاقها بعد.

وكان عدة مستثمرين كبار في ياهوو دفعوا الشركة سابقاً لبيع بعض الوحدات بدلاً من الإنفصال الذي حصل مؤخراً. لكن لو فعلت ياهوو ما يريده المستثمرين كان سيطلب منها دفع ضرائب عالية.

بكل الأحوال فإن خفض التكاليف سيساعد الشركة أن تصبح جذابة أكثر لعروض الاستحواذ، وبالفعل هناك عدة شركات تبدي رغبتها بالاستحواذ عليها منها شركة الإتصالات الأمريكية Verizon. ومن خلال تقسيم عائدات الشركة على عدد الموظفين نجد أن ياهوو حققت وسطياً 345 ألف دولار في الشهور التسعة الأولى من العام الماضي، وهو  أقل مما حققته تويتر 359 ألف دولار، وألفابت 895 ألف دولار وحتى فيس بوك التي تحقق مليون دولار عن كل موظف.

وكانت ماريسا ماير قد تعينت كمديرة تنفيذية لياهوو في اكتوبر 2012 ووعدت بأن تحقق النمو في الشركة وهو ما لم يحدث طوال السنوات الماضية، لكن خفض التكاليف خطوة جديدة في مساعدتها لتحقيق النمو المنشود في ظل المنافسة العالية من فيس بوك و قوقل وذلك من خلال التركيز على أشياء أقل مما كانت تفعل ياهوو سابقاً.

خفض التركيز على مشاريع أقل ظهر منذ سنوات حيث أغلقت الشركة الكثير من الخدمات وحتى أغلقت مكاتبها في العالم العربي.

المصدر