نوكيا تتوصل إلى تسوية نزاع طويل مع سامسونج بشأن براءات الاختراع

قالت شركة نوكيا اليوم الإثنين إنها حسمت نزاعًا طويلًا على حقوق استخدام براءات الاختراع مع شركة سامسونج الكورية الجنوبية، ولكن الشروط المالية للتسوية بين الشركتين أصابت المستثمرين بخيبة أمل.

وتراجعت أسهم نوكيا أكثر من 10% بعد أن قالت الشركة الفنلندية إن التسوية مع سامسونج سترفع مبيعات وحدة براءات الاختراع التابعة لها إلى نحو 1.02 مليار يورو (1.1 مليار دولار أميركي) في عام 2015، من 578 مليون يورو في 2014.

وقد أُعِدَّ قطاع براءات الاختراع التابع لنوكيا ليصبح جزءًا أصغر منها بعد صفقة استحواذ بقيمة 15.6 مليار يورو على شركة الاتصالات الفرنسية المنافسة “ألكاتيل-لوسنت”، التي تراجعت أسهمها هي الأخرى بواقع 11% عقب الأنباء عن تسوية نزاع براءات الاختراع مع سامسونج.

يُذكر أن أسهم نوكيا تراجعت منذ الإعلان عن صفقة الاستحواذ على ألكاتيل-لوسنت في نيسان/أبريل الماضي، ويرجع ذلك جزئيًا إلى مخاوف التخفيف من قطاع براءات الاختراع وأيضًا بسبب المخاوف المتعلقة بالاندماج.

وقالت نوكيا إن معدل التشغيل السنوي لوحدة براءات الاختراع في أعقاب التسوية مع سامسونج يبلغ الآن نحو 800 مليون يورو. هذا بالمقارنة مع متوسط توقعات المحللين لمبيعات الوحدة لعام 2016 والتي تقدر بنحو 900 مليون يورو.

يُشار إلى أن شركة نوكيا كانت قد باعت في عام 2014 قطاع الهواتف الذكية، الذي كانت يومًا ما تهيمن عليه، لشركة مايكروسوفت، مما جعلها تركز على معدات الشبكات والاتصالات مع الحفاظ على محفظة كبيرة من براءات الاختراع في مجال الهواتف المحمولة.

وكانت سامسونج ونوكيا دخلتا في تحكيم ملزم في عام 2013 لتسوية تعويضات إضافية للحصول على حقوق استخدام براءات اختراع تخص هواتف نوكيا، وذلك لمدة خمس سنوات ابتداءً من مطلع 2014.

وأضافت نوكيا أنها تتوقع أن تتلقى 1.3 مليار يورو على الأقل من النقد خلال 2016-2018 فيما يتعلق بعمليات التحكيم المسوية والمستمرة، بما في ذلك منح سامسونج.

تجدر الإشارة إلى أن لدى نوكيا حاليًا نزاعًا مماثلًا مع شركة إل جي الكورية الجنوبية، ومن المتوقع أن تبدأ المحادثات حول عقد جديد مع شركة آبل في السنوات المقبلة.

هذا وانتقد بعض المستثمرين الطريقة التي توصلت من خلال نوكيا إلى التسوية، معربين عن دهشتهم إزاء حجم حركة سعر السهم نظرًا لحجم شركة نوكيا بالنسبة لقطاع الشبكات خاصتها.

أحمد الخضر

محرر مختص بالشؤون التقنية في موقع البوابة العربية للأخبار التقنية