لطالما كانت شركات النفط هي الأغلى عالمياً، لكن هذا عندما كانت أسعار برميل النفط مرتفعة فوق 100 دولار. اليوم القطاع التقني أدائه أفضل لدرجة أن شركة فيس بوك وصلت قيمتها السوقية لأعلى من قيمة إكسون موبيل عملاقة صناعة النفط في العالم.

ومنذ صدور آخر نتائج مالية لفيس بوك الأسبوع الماضي قفزت قيمة الشركة عشرات مليارات الدولارات لتصل حالياً إلى فوق 320 مليار دولار ( لحظة كتابة الخبر ) ما يجعلها رابع أكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية حيث يباع سهمها بأكثر من 114 دولار مرتفعاً 2.4% اليوم.

وبهذا تكون الشركات الأربعة الأعلى قيمة في العالم كلها شركة تقنيات أمريكية ولن يكون مفاجئاً أسمائها. آبل الأولى بقيمة تفوق 540 مليار دولار، ألفابت ( قوقل سابقاً ) الثانية بقيمة تفوق 519 مليار دولار، مايكروسوفت الثالثة بقيمة تفوق 434 مليار دولار.

وكانت نتائج فيس بوك قد أظهرت نمواً في كل المؤشرات الحيوية للشركة مثل أعداد المستخدمين النشطين سواء يومياً أو شهرياً وعلى منصتي الويب والموبايل. وكذلك هناك ارتفاع في حصة مبيعات الإعلانات من الهواتف الذكية التي كانت تعتبراً يوماً ما تهديداً للشركة لكنها تمكنت بنجاح من التفوق في هذا المجال وتحقيق الدخل بقوة.

بالإضافة للدخل المحقق من استحواذات مثل انستغرام، تحضر فيس بوك لتنويع مصادر دخلها مثل بيع أجهزة الواقع الافتراضي أوكولوس، أو حتى خطة تحقيق الأرباح من واتساب وتعويض 21 مليار دولار دفعتها للحصول عليه.

المصدر