مصدر الصورة Getty Images

نشرت شركة بريطانية مختصة بالمنتجات الصحية إعلانات في عدد من الصحف المحلية للفت النظر لما يسمى "فقر الدورة الشهرية"، حيث لا تتمكن واحدة من بين كل عشر فتيات بريطانيات من شراء فوط صحية.

وقالت سيليا هدسون، مؤسسة شركة "هي غيرلز" لوكالة رويترز: "لا يخطر في بال أحد أن هناك بعض الفتيات لا يمتلكن ثمن الفوط الصحية أو لا يتمكن من الذهاب للمدرسة بسبب عدم القدرة على شراء المنتجات الصحية".

وفي بريطانيا، تضطر واحدة من بين كل عشر فتيات لاستخدام الجوارب، أو ورق الجرائد أو ورق التواليت لعدم القدرة على شراء علب الفوط الصحية.

منتجات صحية نسائية مجانا في حرم الجامعة

وتضيف هدسون: "الكل يذكر الهند أو إفريقيا.. لا أحد يشير إلى فتياتنا (في بريطانيا)".

وشركة "هي غيرلز" هي مشروع اجتماعي يهدف إلى الإنتاج وأيضا تحقيق أرباح تضمن توفير علب الفوط الصحية لفتيات العائلات ذات الدخل المنخفض مقابل كل علبة تبيعها.

وتقول إنها تبرعت حتى الآن بـ 850.000 علبة.

وقالت الشركة على موقعها على الإنترنت إن منتجاتها الصحية أصبحت الآن متوفرة في أكثر من 300 فرع لاثنين من كبرى المتاجر في بريطانيا ابتداء من هذا الشهر.

وأضافت أنها ستتبرع لجمعيات خيرية محلية بعدد من العلب معادل للعلب التي سيتم بيعها، لذلك بدأت بنشر الإعلانات في الصحف المحلية.

وفي شباط/ فبراير من هذا العام كانت جامعة في اسكتلندا قد قامت بتوفير منتجات صحية خاصة بالمرأة مجانا في إحدى كلياتها.

وكانت جمعية خيرية للأطفال هي "بلان انترناشونال" Plan International قد توصلت بعد مسح أجرته العام الماضي إلى أن 10% من فتيات بريطانيا غير قادرات على شراء المنتجات الصحية.