مقالات

لقراءة المادة على الموقع الأصلي انقر هنا

محمد الأغظف بوية (المغرب)

يدرك المتتبع للواقع العربي طبيعة هذا الواقع المأساوي الصادم، فمن كان يميل بتوقعاته إلى ما سيحدث في ليبيا؟ وهل كانت وضعية مصر اليوم أفضل من حالة المصري زمن جمهورية حسني مبارك؟

لا تقل بشاعة الهجوم الروسي على الأراضي السورية بشاعة وعنفا عن قوة جيش الأسد وقمعه ودماره، الجيش الذي تأسس على إيديولوجيا قائمة على توجه قومي، فقوميته العربية لم توقف حملته الدموية ضد أبناء شعبه، إذ نظّم الأسد مذابح ضد معارضيه، ودمر بجيشه الجرار ما بناه الشعب السوري منذ الاستقلال عن المستعمر الفرنسي.
قد يقف مواطن سوري كتب له العيش قبيل خروج الاستعمار الفرنسي، ليقارن بين ما مضى ولحظة السواد التى تمر بها سورية الآن، ليطلب، وبدون تردّد، عودة الفرنسيين إلى دمشق وموانئ المتوسط، فلعل لسانه يردّد أننا نفضل احتلال الأجانب بلدنا، فهذا أفضل وبكثير من نظام جلد شعبه ظلما وجورا!
انتهى عهد معمر القذافي في ليبيا، وبموته طويت صفحة منافحاته وخطبه المشنفة للمسامع، وأضحت ليبيا بعده بلدا منسيا، اللهم إلا من أخبار بيع الأفارقة والعودة طبعا لزمن العبودية، وكذلك التفجيرات هنا وهناك. ولا غرابة أن تتحول الأراضي الليبية إلى مسرح صراع واقتتال نيابة عن قوى إقليمية عادت لها الأنفاس بعد تلك النهاية المؤلمة لمعمر القذافي.
ثارت تونس، وخرجت من عهد بن علي، وانتصرت ثورة الربيع التونسي الذي كان أذكى بكثير من شعوب الجوار، فالشعوب العربية المغلوبة على نفسها، وعلى أمرها، ثارت لأجل الخلاص، ومن أجل الديمقراطية والحرية والانعتاق. فشلت تلك الشعوب في إيجاد خطوات عملية لترتيب بيتها الداخلي، فانقسمت الشعوب بين مناصر للتطرّف، وعلى الرغم من قلتهم إلا أن عنفهم ودمويتهم جعلتهم أكثر وجودا وحضورا، وغالبية من الشعوب العربية تركت الساحة فارغة. وكما قال أرسطو: “الطبيعة لا تقبل الفراغ”، فراغات وثقوب ملأتها أنظمة قمعية، زاد من قمعها ونكوصها الديمقراطي، رغبة الشعوب في طي صفحة الثورات، رغبة منها في العيش في الأمن والاستقرار والابتعاد عن الانزلاق الذي طالما أرّق الشعوب ومنظري “الأمن وعدم الخروج على الحاكم وإن كان ظالما”. وبمعنى آخر، لجوء الشعوب لفقه المحافظة على المجتمع وعدم الاكتراث لدعوات الثورة أو المروق، فقد اصطف رجال الدين إلى جانب الاستبداد العربي. وكما هي عادة رجل الدين فإن دعوته وإفتاءه لاقت ترحيبا ممتعا، فالشعب ينصت جيدا لمن يدافع عن البقاء بعيدا عن دائرة المطالب الرشيدة.
الثورات في بلدان العراق وسورية وكذلك ليبيا خذلت شعبيا، كما انتصرت إرادة التدخل الخليجي القائمة على رفض التحولات السياسية أو إحداث تغييرات من شأنها تغليب إيديولوجية التغيير، بل وقد تؤثر هذه الثورات على شعوب الخليج العربي .
يدرك المتتبع للواقع العربي طبيعة هذا الواقع المأساوي الصادم، فمن كان يميل بتوقعاته لما سيحدث في ليبيا؟ وهل كانت وضعية مصر اليوم أفضل من حالة المصري زمن جمهورية حسني مبارك؟ طبعا لا فالقاهرة ترقد في تخلف عميق وردة كبيرة بعد انسياق نخبتها وراء خطاب التخويف والتخوين، والقلة من رجالات مصر ما زالوا يرفضون مسلسل الانقلاب الذي دمر كلّ معسكرات التغيير من إخوان إلى علمانيين، مرورا بديمقراطيين أصيبوا بأزمة ثقة بعد ما شاهدوه من تشويه لصورة 25 يناير.

إعجاب تحميل...