اعترف الكونجرس الأمريكى بالقدس عاصمة موحدة وتاريخية لإسرائيل عام 1995، إلا أن رؤساء أمريكا منذ ذلك الحين لم يجرءوا على تنفيذ هذا الأمر وتبنى موقف الكونجرس بالاعتراف بالقدس باعتبارها عاصمة لإسرائيل، ولم يتجرأ أحدهم على نقل العاصمة من «تل أبيب» إلى «القدس». وتحت مسمى «المصلحة القومية الأمريكية» سُمح للرئيس الأمريكى بتجميد تنفيذ قرار الكونجرس، وبالفعل قام الرئيس الديمقراطى بيل كلينتون (1995 ــ 2001)، والجمهورى جورج بوش (2001 ــ 2009) والديمقراطى باراك أوباما (2009 ــ 2017) كما استخدمها ترامب الجمهورى يوم 1 يونيو الماضى.

إذن، فما الجديد، وما حدث كى يتجرأ ترامب باتخاذ مثل هذه الخطوة التصعيدية، والتى لم يكن هناك أى حاجة أو ضغط للقيام بها؟ اعتقد أن الإجابة هى غياب أى تكلفة أو ثمن تدفعه واشنطن من جانب الدول العربية والإسلامية. فقد نجحت جهود تهيئة منطقة الشرق الأوسط خلال الشهور الأخيرة كى تصبح القضية الفلسطينية بما فيها مستقبل مدينة القدس غير ذات أهمية للحكام العرب. وتم إقناع النخب العربية الحاكمة أن الخطر الأهم والوحيد فى هذه الفترة من التاريخ العربى هو إيران، وأن إسرائيل يمكنها الوقوف فى الجانب العربى ضد المخاطر الإيرانية. تم تجهيز الساحة السعودية واستخدام قانون «جاستا» Justice Against Sponsors of Terrorism Act ومعناه العدالة فى مواجهة رعاة النشاط الإرهابى، لامتلاك أدوات جديدة يمكنها دفع حكام السعودية لتبنى أى سياسات تراها واشنطن وحليفتها إسرائيل. وتم الضغط على الفلسطينيين بورقة إغلاق بعثتهم فى واشنطن، وتم استرضاء الحكومة المصرية بما يرونه صداقة نادرة وقوية مع الرئيس ترامب، كذلك سمحت توازنات الأوضاع السياسية الداخلية فى السعودية أن تضغط الرياض على الفلسطينيين للقبول بكل ما تعرضه عليهم وتقدمه لهم واشنطن وإسرائيل.

***

لا أعتقد أن للموضوع أى علاقة بالتحقيقات الروسية التى لن تؤثر عليها أى قرارات لترامب فى أى قضية، التحقيق مستقل ولا يخضع لحسابات جماعات الضغط واللوبيات. لا يسعى ترامب لإيجاد مخرج للضغوط المحيطة بالتحقيقات عن طريق استرضاء أحباء ولوبيات إسرائيل. خلال حملته الانتخابية تعهد ترامب بنقل السفارة، ولكنه قام بالتأجيل فى يونيو الماضى من أجل «إعطاء فرصة» أمام السلام كما يدعى! ولا يبدو أن قرار ترامب يحظى بتأييد الكثير من مستشاريه فى مجلس الأمن القومى، وكذلك الحال مع وزراء الخارجية، وكبار أعضاء الكونجرس. يريد ترامب ألا يكون أوباما، ويريد أن يكون أول رئيس يفعل هذا وذاك، هو أول رئيس يزور إسرائيل فى بداية ولايته (بعد السعودية) وأول رئيس صلى على حائط المبكى، يريد أن يكون أول رئيس يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ويأمر بنقل السفارة إلى القدس.

وشجع ترامب على اتخاذ خطوته هرولة الدول العربية للتطبيع العلنى والسرى مع إسرائيل. من هنا يعتقد ترامب أن الحكام العرب سيقبلون الاعتراف الأمريكى بأن القدس عاصمة لإسرائيل والذى لا يتعدى إلا أن يكون اعترافا بالواقع التاريخى والواقع الحديث كما يعتقد ترامب. 

كتبت قبل عام كامل أن على الدول العربية وجامعتهم ومنظمة العالم الإسلامى الاستعداد لسيناريوهات متعددة لقرارات غير تقليدية قد تصدر عن إدارة ترامب. كتبت هنا أنه ليس من المستبعد أن يكون نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس هو أحد القرارات الدراماتيكية التى يتخذها الرئيس الأمريكى الجديد دونالد ترامب. ويبدو أن طبيعة التطورات الأخيرة التى شهدتها وتشهدها إسرائيل وأمريكا والدول العربية خلقت واقعا جديدا سهل كثيرا من مهمة ترامب لاتخاذ قرار لم يجرؤ عليه أى من رؤساء أمريكا السابقين.

***

أمريكيا: يمثل وصول ترامب لسدة الحكم علامة فارقة فى علاقاتها بإسرائيل، فالرئيس الجديد جاء من خارج منظومة السياسة التقليدية، وهو ما يسهل من تخلصه من قيود السياسية الأمريكية فى الشأن الداخلى والخارجى أيضا. وتظهر هوية مستشارى ترامب لشئون الصراع العربى الإسرائيلى نية واضحة للدخول بعلاقات واشنطن بإسرائيل منعطفا جديدا يتخطى كل ما سبقه من تحالف خاص لا مثيل له بين العرب والإسرائيليين. ديفيد فريدمان، السفير الحالى لدى إسرائيل، محام يهودى متشدد من نيويورك، أكد مرارا أن «مستوى التعاون بين الولايات المتحدة وإسرائيل سيكون أوثق وأقوى من أى وقت مضى». جيسون جرينبلات، رئيس فريق التفاوض الأمريكى، محام يهودى شديد التدين، ذكر كثيرا أن ترامب سينقل السفارة للقدس مؤكدا أن ترامب غير السياسيين التقليديين، لذا فهو سيفى بوعده. أما أهم مستشارى ترامب، وهو صهره جاريد كوشنر، وهو يهودى متشدد آخر، فقد التقى عددا من الحكام العرب منهم محمد بن سلمان ومحمد بن زايد، وأقنعهم برؤية الرئيس لحل الصراع على حساب الفلسطينيين.

***

لا تتوقف جهود بعض الحكام العرب بضرورة استغلال الإدارة الأمريكية الجديدة لحالة الضعف العربى غير المسبوق، والانقسام والتشتت الفلسطينى من أجل إنهاء قضية فلسطين. ويستغل هؤلاء الحكام حقيقة أن العرب، نظما وشعوبا، مشغولين بدرجة كبيرة بشئونهم الداخلية الضيقة سواء كانت تلك تبعات الربيع العربى، أو تبعات ظهور وتمدد التنظيمات الإرهابية المختلفة، هو ما سمح بتلاشى الاهتمام الشعبى والرسمى بالشأن الفلسطينى أو حتى بمستقبل مدينة القدس. وتقود اليوم دول عربية معتدلة جهود الضغط على الفلسطينيين للقبول بالواقع الجديد. وتطالب تلك «الدول المعتدلة» واشنطن بضرورة استغلال الضعف العربى الراهن لما يمثله من فرصة نادرة لمنح الفلسطينيين ما يشبه الدولة. ويمثل ما تعانيه السعودية فى واشنطن إثر تمرير قانون «جاستا» واقعا جديدا يؤثر بالسلب على أى مطالب أو رغبة عربية فى ردع واشنطن أو رفع تكلفة نقل سفارتها للقدس. البعض توهم أن الدول العربية ستقطع علاقاتها مع أى دولة تنقل سفارتها للقدس، إلا أن حالة الوهن العربى تجعل من رد الفعل العربى العنيف مجرد أوهام.