من المعروف أن الولايات المتحدة الأمريكية لها حكومة مركزية في واشنطن العاصمة وجيش موحد وحرس وطني موحد وبرلمان بغرفتيه ودستور له ثالوث مقدس ينص على الحريات المدنية وفصل السلطات وفيدرالية الدولة.

وفيدرالية الدولة تعنى تمتع كل ولاية من الولايات الأمريكية بحكم ذاتي تشريعي وتنفيذي وقضائي فكل ولاية تسن من القوانين ما تسير بيه الولاية فبالتالي كل ولاية في واقع الأمر دولة تشارك الحكومة المركزية السيادة الوطنية.

ونتيجة لذلك اختلفت القوانين المنظمة للحياة باختلاف الولايات ومن ضمنها قوانين الزواج وممارسة الجنس مع النساء.

أي متابع للأفلام الأمريكية – مثلي – يظن أن الزواج من فتاة لم تبلغ الثمانية عشر عام تُعتبر جريمة كبرى في أمريكا، ناهيك عن ممارسة الجنس خارج الزواج معها، فدائمًا يصنف هذا الشخص أنه مريض نفسي يجب استئصاله أكثر من تجار المخدرات والقاتلين المتسلسلين.

نظرة سريعة إلى قوانين الزواج في الولايات المتحدة الأمريكية، ستفاجأ.

فولاية ماساتشوستس مشهورة بمعهدها التكنولوجي العريق MIT  وجامعة هارفارد صاحبة الثمانين نوبل وقانون الزواج الذي ينص على جواز زواج الفتاة (إن لم نقل الطفلة) فى سن الثانية عشر عاما (12 عاما) والفتى بسن الرابعة عشر عاما (14 عاما) بشرط موافقة الوالدين أو موافقة قضائية.

ولاية نيوهامبشاير المجاورة للولاية السابقة تجيز زواج الفتاة فى سن الثلاثة عشر عاما (13 عاما) للفتاة وأربعة عشر عاما (14 عاما) للفتى بشرط موافقة الوالدين وموافقة محكمة محلية.

ولاية ميزوري تتيج الزواح للفتاة أوالفتى في سن الخمسة عشر عاما (15 عاما) بموافقة الوالدين.

هناك 41 ولاية تمثل أكثر من 80% من عدد الولايات الأمريكية تسمح بزواج الأنثى عند سن ستة عشر عاما (16 عاما) بشروط إما موافقة الوالدين أو موافقة قضائية أو الاثنين معًا.

وفي ظروف خاصة قد تسمح هذه الولايات ال 41 بالزواج قبل سن ستة عشر عاما (16 عاما) للأنثى.

كل مواطن بلغ 18 عاما سواء ذكر أو أنثى يحق له الزواج بدون أي موافقة مسبقة، بعض الولايات لا تشترط موافقة أي جهة على زواج الأنثى إذا كانت تبلغ من العمر 15 عاما وحاملا.

أغلب الولايات الامريكية لا تعاقب على الجنس خارج الزواج عند سن 16 عاما أي لا تعتبره اعتداءً جنسيًّا إذا كانت تبلغ الفتاة أو الفتى 16 عاما (بموافقة الطرفين) تحت ظروف معينة مثلاً ألا يزيد الفرق بين العمرين عن 3 أو4 أو5 سنوات على حسب كل ولاية وإذا زاد عن هذا الفرق اعتبر إما اعتداء جنسي أو اغتصاب.

كثرة مشاهدة أفلام هوليوود تخيلت أن الفتاة قبل سن 18 عاما شيئا لا يجب المساس به وإلا تمت معاقبتك عقابا شديدا.

لكن هُنا نرى قوانين تُسن في أمريكا تسمح بزواج فتاة في سن الثانية عشر عاما (12 عاما)!

ملحوظة:

على النقيض هنا في مصر القانون الذي يُعمل به لابد أن تبلغ الفتاة ثمانية عشر سنة (18 عاما) لكي تتزوج وفي الصعيد والأرياف هذا سن كبير غير مقبول – فى الغالب – للفتاة للزواج فيضطر الأهل أن يقيموا مراسم الزواج تمامًا دون توقيع وثائق رسمية – إذا كانت العروس أوالعريس أقل من 18 عاما – مع أخذ عائلة الزوجة – في الأغلب – احتياطاتها من أهل العريس من وصل أمانة يقطع أو مبلغ مالي كبير يرد بعد أن تتم الكتابة رسميًّا على الفتاة بعد أن تبلغ 18 عاما.

تمت.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست