حينما انتهى العرض الخاص بفيلم «عيار نارى»، مساء الثلاثاء الماضى، قال المحامى المعروف نجاد البرعى: «لم أكن أعرف أن الفن الراقى لايزال موجودا».

فكرة الفيلم مختلفة وستثير نقاشا مهما، وستعجب البعض وتثير غضب الآخرين، لكن الأهم أيضا أن الفيلم ممتع ومشوق فنيا، ويناقش تغير معتقدات أبطاله بشأن مفهوم الحقيقة.

كتبت فى هذا المكان أكثر من مرة مشيدا بقرار السلطات المختصة تذليل العقبات أمام عرض أفلام مثل «اشتباك» و«طلق صناعى». حيث يرى البعض أنها نوعية تنتقد العديد من الممارسات الحكومية، أما «عيار نارى» فيقدم زاوية جديدة جوهرها أنه ليس كل من سقط قتيلا فى ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١ كان شهيدا.

قبل سنوات كانت النظرة العامة أن كل القتلى كانوا ثوارا مناضلين يدافعون عن مبادئ نبيلة، وقتلوا برصاصات الشرطة. ووقتها حينما تجرأ وتحدث البعض، وقال إن من بين الذين هاجموا أقسام الشرطة والسجون، خصوصا يوم ٢٨ يناير، لم يكونوا ثوارا أو أصحاب قضية بل مجرد هجامة، وحصلوا على لقلب شهيد وكل مميزاته نصبا وتزويرا، فقد تعرضوا لهجوم شديد.

الفيلم الذى كتب قصته الزميل والصديق هيثم دبور وأخرجه كريم الشناوى، يتحدث عن طبيب شرعى «أحمد الفيشاوى»، يكتب فى توصيفه لسقوط قتيل يدعى علاء أبوزيد بمظاهرة خلال الثورة أنه تلقى عيارا ناريا من مسافة تقل عن متر. فى حين أن الصفة التشريحية لبقية القتلى قالت إن هناك عيارات نارية تم إطلاقها بواسطة محترفين من مسافة بعيدة ومرتفعة.

الطبيب كتب الحقيقة، لكن أهل القتيل غضبوا، والمفاجأة أن مديرة الطب الشرعى غيرت التقرير الأصلى بآخر مزيف «حتى تريح دماغها»!!. والنتيجة أن أهل القتيل حصلوا على لقب شهيد وشقة من المحافظة ومحل موبايلات فى المعادى من رجل أعمال.

الطبيب ــ صاحب العلاقة المتأزمة مع والده المتهم بقضية فساد ــ أصر على موقفه، وساعدته صحفية تحقيقات نشيطة، وظلا يتابعان القضية حتى توصلا إلى الحقيقة الصادمة. وهى أن القتيل لم يشارك أصلا فى الثورة. هو أخطأ مع خطيبته وحملت منه، ووالدها أراد منه أن يكتب له كامل بيت أسرته باسمه. أمه لم توافق حتى لا تجد نفسها وأخاه الأكبر فى الشارع.

القتيل حاول إجبار أمه على التوقيع على عقد البيع ثم قام بشدها من شعرها بطريقة همجية. وفى هذه اللحظة دخل شقيقه الأكبر، لكنه سحب مسدسا ليضرب شقيقه، فاستولى على السلاح منه، وأفلت منه عيار قتله. كل ذلك حدث داخل الشقة. أهل الحى الشعبى تواطأوا مع الأسرة، وقالوا إنه استشهد خلال الاشتباكات مع الشرطة!!!.

فى نهاية الفيلم لم يشأ الطبيب والصحفية أن يفضحا الأسرة المغلوبة على أمرها باعتبارها هى أيضا ضحية للفقر والجهل. ثم إن الأخ الأكبر اضطر للزواج من خطيبة أخيه، الحامل!! الصحفية حاولت أن تكتب مقالا عن الحقيقة، فلم تتمكن، والطبيب قدم استقالته بعد أن سحب بلاغه عن تزوير تقريره الأصلى.

هل هذا الفيلم يدافع عن الشرطة، ويهاجم ثورة يناير؟! هذا ما قاله لى أحد الذين شاهدوا العرض الخاص، لكنى لم أوافقه.

رأيى المعلن دائما أن غالبية من شاركوا فى ثورة يناير كانوا شرفاء يبحثون عن حياة أفضل، وغالبية من قتلوا كانوا شرفاء وشهداء، والذى حدث أن تيار الإسلام السياسى سرق نتائج الثورة لأن الأحزاب السياسية المدنية كانت ضعيفة جدا.

الذين هاجموا أقسام الشرطة خلال الثورة أخطأوا، وبعضهم كانوا من المتطرفين والظلاميين، وبعضهم كانوا من اللصوص والهجامة، وبعضهم كانوا يريد الانتقام ثأرا لصراعات ومواقف سابقة مع هذا الضابط أو ذاك الأمين.

السؤال هو: هل حصل البعض على لقب شهيد فى ثورة يناير وهو لا يستحقه؟! الإجابة: نعم. لكن هؤلاء نسبتهم قليلة. وسؤال آخر، هل قتلت الشرطة بعض المتظاهرين خلال الثورة؟! الإجابة هى: نعم أيضا.. هم يقولون إنهم كانوا يؤدون واجبهم ويدافعون عن أقسام الشرطة والسجون.

هل كل ما سبق يسىء للثورة؟!

الإجابة هى: لا. ففى كل الثورات الكبرى هناك تجار موت ونباشو قبور وسارقو ثورات. من أول اللصوص الصغار نهاية بالقوى والتنظيمات السياسية الكبرى.

ميزة الفيلم أنه عالج الأمر بصورة فنية جذابة لفريق عمل أجاد بصورة لافتة.

شكرا للفيلم على هذه الوجبة الدسمة ولكل أبطال الفيلم أحمد الفيشاوى وروبى ومحمد ممدوح وأحمد مالك وأسماء أبو اليزيد وصفاء الطوخى.