جاءتني الدورة أمس، ولا أعرف متى ستنتهي؛ لأنها أول مرة بعد الولادة. سأذهب فجر الخميس للعمرة، والوصول وقت العصر؛ لأني من أهل الرياض، وخائفة من أن أُحرم من الميقات ولم أطهر بعد، وأبقى على إحرامي. الرجوع سيكون يوم الأحد بإذن الله. : هل لي أن أدخل مكة ولا أنوي العمرة، وعندما أطهر، أحرم من التنعيم؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإذا كنت تريدين العمرة، فلا بد أن تحرمي من الميقات، وليس لك أن تؤخري الإحرام حتى تطهري، فتحرمي من التنعيم، ولكن إذا خشيت ألا تطهري، ومن ثم لا تتمكنين من إتمام العمرة قبل موعد السفر، فإن لك أن تشترطي عند إحرامك: أن محلي حيث حبستني، وينفعك هذا الشرط بإذن الله تعالى. فإن لم تطهري قبل مغادرة مكة، فتحللي، وانصرفي، ولا شيء عليك، ولتنظري الفتوى رقم: 100930.

والله أعلم.