ما حكم الاستماع لنشيد يظل المنشد فيه يحلف بالله مرارًا وتكرارًا؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فليس مجرد الحلف بالله منكرًا يوجب ترك الاستماع لهذا النشيد، وكذا تكرار الحلف ليس منكرًا، وإن كان تركه أولى إلا لمصلحة -كتوكيد الكلام، ونحوه-، قال تعالى: وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ {المائدة:89}، قال الشيخ ابن عثيمين: من معنى حفظ اليمين عدم كثرة الحلف. انتهى. لكن هذه الكراهة متعلقة بالحالف نفسه لا بالسامع.

وعلى كل حال؛ فإن كان هذا النشيد خاليًا من المنكرات؛ كالمعازف، فلا حرج عليك في الاستماع إليه، وإن كان الحال ما ذكر.

والله أعلم.