عندنا ناس مات لهم ميت، وأثناء دفنه حفروا له في قبره مقدار شبر تقريبا، فوجدوا حجرا محفور فيه طلاسم، نظن أنها سحر. فكيف نبطل هذا السحر المدفون المنقوش على حجر، والموجود داخل المقبرة؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فينبغي محو تلك الطلاسم المكتوبة على الصخر المشار إليه، ثم دفنه بعد ذلك، إن علم أو ظن بأنه سحر، وبهذا يزول ما أراده الساحر -إن شاء الله- ويبطل مفعول ذلك السحر، قال الشيخ ابن باز ـ رحمه الله: ينظر فيما فعله الساحر, إذا عرف أنه مثلا جعل شيئا من الشعر في مكان، أو جعله في أمشاط, أو في غير ذلك إذا عرف أنه وضعه في المكان الفلاني أزيل هذا الشيء وأحرق وأتلف فيبطل مفعوله، ويزول ما أراده الساحر. اهـ.
وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء: وإن عرفتم مكان السحر، فإنه يجوز لكم حفره إن كان مدفونًا، واستخراج ما جعل فيه السحر، وإتلافه بإحراق، أو غيره، وذلك يبطله؛ كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم لما سحر، وعلم بمكان السحر.اهـ.
وفي فتاوى نور على الدرب لابن باز: وإذا وجد شيء يدل على أنه أداة السحر، يمزق، يتلف إذا وجد شعر معقد، أو خيوط معقدة، أو أشياء أخرى يظن أنها من عمل الساحر، فإنها تتلف، يجب إتلافها بإحراقها، وإتلافها، ويبطل السحر. اهـ.
وقد سبق لنا أن بينا كيفية التخلص من السحر المكتوب، وذلك في الفتوى رقم: 280489.

والله تعالى أعلم.