هل يجب على الشخص ذكر، أو كتابة المصدر الذي أخذت منه الصور عند تحميل الصور، أو مشاركتها من الإنترنت، مع أن اسم المصدر لم يُكتَب على الصور، ولا يمكن معرفة صاحبها الأصلي؟ فهل يجب ذكر المكان الذي حملت منه الصور، مع أنهم لم يذكروا أنه يجب ذكر اسمهم، والتحميل والمشاركة متاحة دون ذكر الاسم، أو لا يجب ذلك؛ لأن صاحب الصور الأصلي ليس معلوما؟ (أي أن هناك خيارا لتنزيل الصور ومشاركتها، ولا يوجد في هذا الخيار اسم المصدر مثل برنامج تيليجرام) وجزاكم الله خيرا.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالصور التي لم يذكر أصحابها منع نشرها ونسخها دون إذنهم، بل عرضوها بالمواقع العامة. لا حرج في الانتفاع بها؛ لأن عرضها بالمواقع العامة، دليل على إباحة الانتفاع بها، ولكن ما كان له منها مصدر معلوم، ينبغي ذكره حتى ولو أذن في نسخها من باب الأمانة العلمية، ومراعاة الحقوق الفكرية؛ لأنها نقلت منه، ولو لم يكن هو صاحبها الأصلي. وقد بينا ذلك مفصلا في الفتويين: 150787/207493  وما أحيل عليه من فتاوى خلالهما.

والله أعلم.