على قول من يقول بوجوب غسل الكفين، والاستنشاق عند الاستيقاظ من النوم: لو نمت في الليل، واستيقظت في الليل، وتنبهت لساعة، وأردت إكمال نومي، أو قمت لفترة -5 و10 دقائق-فهل يجب عليّ في الحالتين -حتى لو نظرت للساعة فقط- أن أغسل يدي، وأستنشق، ثم أعود مرة أخرى إن شئت؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فمجرد استيقاظك من النوم في الليل، والعودة إلى النوم، لا يجب عليك فيه غسل اليدين، ولا الاستنشاق، إلا إذا كنت تريدين الوضوء، أو مس، أو فعل، ما يحتاج إلى الطهارة؛ فيجب عليك غسل اليدين لذلك، عند القائلين بوجوب غسل اليدين عند القيام من نوم الليل؛ لحديث: ..فإنه لا يدري أين باتت يده. متفق عليه. وانظري الفتوى رقم: 172677.

ولذلك فإن مجرد الاستيقاظ من الليل، وإكمال النوم بعده، لا يطلب له غسل اليدين، ولا الاستنشاق، وإنما يطلب له الذكر المأثور، والدعاء بعده، كما بينا في الفتوى رقم: 158649.

 والله أعلم.