هل يسن التقيد في قنوت صلاة الفجر بدعاء: اللهم اهدني فيمن هديت...؟ وهل لنا أن ندعو بهلاك أعداء الإسلام والمسلمين، وإنجاء المستضعفين من المسلمين، وما شابه ذلك؛ بدلًا عن هذا الدعاء؟ وهل لنا أن نجمع بينهما؟ وجزاكم الله خيرًا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                 

فإن القنوت في الصبح محل خلاف بين أهل العلم, وقد ذكرنا تفصيل ذلك في الفتوى رقم: 3394.

وعلى القول بمشروعية القنوت في صلاة الفجر؛ فمن الأفضل التقيّد فيه بالدعاء المأثور, لكن لو دعا الشخص بهلاك أعداء الإسلام والمسلمين، ونجاة المستضعفين من المسلمين, أو جمع بين الدعاء المأثور وغيره, فهذا جائز, والأمر في ذلك واسع.

والراجح لدينا أن القنوت لا يتعيّن له صيغة معيّنة، وراجع التفصيل في الفتوى رقم: 323635, والفتوى رقم: 248203.

وراجع لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 95926.

والله أعلم.