كان عندي مبلغ لجهة أعمل بها، وهو مبلغ: 10000 ريال، مصروف للمكتب، وبقي منه مبلغ 300 ريال، وسمح لي المدير بأخذ الثلاثمائة ريال، فهل يلحقني شيء بخصوص المبلغ، أو أرده للجهة التي أعمل بها؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان المدير مخولًا من قبل أصحاب العمل-إن كان عملًا خاصًّا- أو من قبل الجهة المسؤولة -إن كان عملًا حكوميًّا- بمنحك مثل هذا المبلغ، فهو لك مباح.

وأما إن لم يكن مخولًا بذلك، فلا يحل لك أخذه، ويجب عليك رده لجهة العمل، وانظر الفتوى رقم: 208168 ، والفتوى رقم: 244942، والفتوى رقم: 250144

والله أعلم.