أعاني من مرض في عيني، وهو يؤرقني ويؤثر على رؤيتي بشدة، وأرتدي نظارة لأجله، وقد أخبرت أنه ليس هناك شفاء تام إلا بعملية جراحية قد تكون لها مخاطر، فهل يستجيب لي الله إن دعوته أن يشفيني من دون جراحة؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

ففي البداية نسأل الله تعالى لك الشفاء العاجل مما تعانيه, وأن يوفقك لكل خير, ونوصيك بكثرة الدعاء, والابتهال إلى الله تعالى، فقد يستجيب دعاءك ويشفيك دون الحاجة إلى عملية جراحية, فإنه جواد كريم أمر عباده بالدعاء, ووعدهم بالإجابة، حيث قال تعالى: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ {غافر: 60}. وقال أيضا: وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا {النساء: 32}.

وعليك بتحري أوقات الإجابة كحال السجود، وثلث الليل الآخر، ونحو ذلك من الأوقات التي وردت في الفتوى رقم: 318868.

والله أعلم.